برلين: قضية نافالني خارج الأجندة الثنائية بين روسيا وألمانيا

(عدن السبق) متابعات:

أعلن السفير الألماني لدى موسكو، غيزا أندرياس فون غاير، أن قضية التسميم المزعوم للمدون والناشط الروسي أليكسي نافالني خارج الأجندة الثنائية بين الدولتين.

وجاء ذلك في بيان نشرته السفارة الألمانية لدى موسكو، عقب حديث جرى اليوم الخميس في مقر وزارة الخارجية الروسية بين فون غاير والنائب الأول لوزير الخارجية الروسي فلاديمير تيتوف، حيث أعربت موسكو عن احتجاجها على نهج برلين إزاء قضية نافالني.

وشددت السفارة الألمانية على أن هذا اللقاء كان مقررا مسبقا، مضيفة أن فون غاير طرح خلاله موقف بلاده الثابت الذي يقضي بأن نافالني أصبح “ضحية جريمة ارتكبت في روسيا”.

وأعلن السفير الألماني عن “وجود نتائج” فحوصات مختبرية تثبت هذه الادعاءات، مطالبا روسيا بـ”تقديم توضيحات بشأن حادثة الاستخدام المدان من قبل المجتمع الدولي لمادة سامة للأعصاب في أراضيها في محاولة اغتيال مواطن وسياسي معارض روسي”.

وذكر السفير أن الجانب الألماني أبلغ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن القضية وأشركها في التحقيق الجاري، مضيفا أن الحكومة الفدرالية الألمانية سلمت قبل أيام إلى الجهات المختصة في البلاد طلب المساعدة القانونية التي أصدرتها النيابة العامة الروسية في 27 أغسطس الماضي.

وتابعت السفارة أن “السفير شدد أثناء الاجتماع مجددا على أن هذه القضية ليست مسألة مطروحة على الأجندة الألمانية-الروسية الثنائية”، واستشهد في هذا الشأن بالبيانات الصادرة عن الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو ومجموعة السبع ودول أخرى.

وجاء هذا التصريح في وقت طلبت فيه الخارجية الروسية مجددا من برلين تسليمها المعطيات عن صحة نافالني والفحوصات التي خضع لها في ألمانيا، متهمة حكومة هذه البلاد بإطلاق اتهامات باطلة بشأن القضية.

قضية التسميم المزعوم لأليكسي نافالني

وتدهورت صحة الناشط والمدون الروسي، أليكسي نافالني، في 20 أغسطس الماضي عندما كان على متن طائرة ركاب متوجهة من مدينة تومسك في شمال شرقي روسيا إلى العاصمة موسكو.

وهبطت الطائرة بشكل اضطراري في مدينة أومسك، وتم نقل المدون إلى مستشفى محلي في حالة غيبوبة.

ونفى الأطباء في أومسك العثور على آثار مواد سامة في جسم نافالني.

وفي 22 أغسطس سمح الأطباء الروس بنقل نافالني إلى ألمانيا لمواصلة العلاج هناك بناء على طلب عائلته، وبعد يومين زعم الأطباء في مستشفى “شاريتيه” ببرلين العثور على أدلة تثبت أنه تعرض للتسمم.

وذكرت الحكومة الألمانية لاحقا أن الفحوص كشفت عن أدلة تثبت أن نافالني تسمم بمادة كيميائية من نوع “نوفيتشوك”.

من جانبه، أعلن الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، بأن بلاده اعترضت مكالمة هاتفية بين سلطات ألمانيا وبولندا تؤكد أن قضية “تسميم” نافالني مفبركة.

شاهد أيضاً

العدل الأمريكية توجه اتهامات بالقرصنة لخمسة صينيين ورجلي أعمال ماليزيين

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، أنها وجهت اتهامات لخمسة صينيين