مليشيا الحوثي تجبر آلاف الأسر على التشرد والنزوح في مأرب

(عدن السبق)أبو فارس الحوشبي:

 

 

أدانت منظمة حماية للتوجه المدني ما أسمته بصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة إزاء الهجمات الصاروخية والإنتهاكات المتكررة لمليشيا الحوثي على مدينة مأرب المكتظة بالسكان.

 

 

وحذرت المنظمة من أن تصاعد العنف ينذر بكارثة إنسانية في هذه المحافظة التي تأوي ملايين النازحين، لأفتة إلى ان اقتراب المعركة من المخيمات الواقعة شمال غرب وجنوب المحافظة قد احدث حالة هلع وخوف وذعر لدى القاطنين في هذه الملاجئ الذين اصبحوا يبحثوا عن أماكن آمنة أخرى تأويهم.

 

 

وقالت المنظمة الحقوقية أن الأحداث المتسارعة منذ مطلع العام تسببت في تهجير ونزوح آلاف الأسر من مناطق شمال غرب وجنوب مأرب، وأصبحت أوضاعها مأساوية للغاية في ضل غياب شبه كامل للعمل الإنساني والإغاثي.

 

 

وسجلت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب أمس السبت نزوح ألفين وتسعمائة وخمس وأربعين أسرة من الجوف والبيضاء ومأرب.

 

 

ولفتت إلى أن المواجهات والقصف العشوائي الأخير الذي تشنه مليشيا الحوثي تسبب بموجة نزوح كبيرة، وأن النازحين توزعوا على ضواحي مدينة مأرب ومديريات مدغل والوادي ورحبة وصرواح ورغوان.

 

 

ودوت أربعة انفجارات عنيفة مساء أمس في مأرب اثنان منها استهدفا منطقة عسكرية والثالثة منطقة خالية من السكان وسط عاصمة المحافظة فيما تم إسقاط طائرة مسيرة، وخلف القصف قتلى وجرحى.

 

 

وصرح مدير المستشفى العسكري في محافظة مأرب العميد “أحمد دهمس” لوسائل الإعلام بان أغلب الهجمات التي تشنها مليشيا الحوثي على المدينة تستهدف مواقع مدنية، وتخلف عدد كبير من الضحايا معظمهم نساء وأطفال.

 

 

واستنكر العميد “دهمس” استهداف الأحياء السكنية والمدنيين الأبرياء بشكل متكرر، معتبراً ذلك جريمة حرب شنيعة وانتهاكاً صارخا لكل القوانين والنظم والمواثيق والمعاهدات الدولية.

شاهد أيضاً

مدير عام المنصورة يفتتح مشروع إعادة تأهيل وتجهيز ملعب نشوان الرياضي الشعبي

أفتتح مدير عام مديرية المنصورة بمحافظة عدن ، محمد عمر البري