9:47 صباحًا الإثنين ,26 أكتوبر 2020

وثائق تكشف فسادًا بالملايين من حساب صندوق رعاية وتأهيل المعاقين بعدن.

  عدن(عدن السبق)خاص:

كل دول العالم تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة أو “أصحاب الهمم” ولأن بلادنا وضعها استثنائي فحتى الفساد مختلف، ولكن المؤسف بأن يتم نهب أموال الصندوق وحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ممن يفترض أنهم يحفظون حقوقهم ويدافعون عنها.

 

 

وأكدت وثائق، تم العثور عليها، بأن صندوق رعاية وتأهيل المعاقين شهد فسادًا تجاوز ستين مليون ريال، بطرق عبثية ومخالفة للقانون، من قبل القائم بأعمال رئيس صندوق رعاية وتأهيل المعاقين السابق محمد قائد الشاعري، رغم أن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة ابتهاج الكمال أصدرت بحقه إيقافًا عن العمل وإحالته للتحقيق، بقرار رقم 25 لسنة 2019م لعدة أسباب، أبرزها: تسريب وثائق رسمية ونشرها، والتحريض على التدخل في عمل الوزارة، وعدم تسليم العمل للمدير التنفيذي، ورفض التوجيهات الصادرة من رئيس مجلس الإدارة.

 

لكنه لم يتوقف عن العمل ولم يسلم العمل للمدير المعين بقرار من رئيس الوزراء نزار علي الجاوي، حيث تم تعيينه مديرا عاما للصندوق عام 2017م، وكان له الفضل الأول بعد الله في تأسيسه الصندوق من الصفر وتحويل مركزه الرئيسي إلى عدن بدلا من صنعاء، وبشهادة الكثير فقد حقق إنجازات رائعة، إلا أنها حصلت له ظروف قهرية منها مرض والده، وطلب إعفاء من العمل، ولكن بعد خروجه عن العمل تغيرت الكثير من حيثيات الصندوق وساء العمل فيه مما دفع بوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل على الإصرار على عودته وإصدار قرار بعودته من رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إلا أن قرار دولة رئيس الوزراء لم يجد قبولا عند القائم بالأعمال حيث رفض التسليم ولم يسمح له بالدخول إلى مقر صندوق رعاية وتأهيل المعاقين الكائن في مديرية المنصورة.

شاهد أيضاً

الحزام الأمني يواصل عملية ضبط الدراجات النارية

نفذت قوات الحزام