2:39 صباحًا الثلاثاء ,20 أكتوبر 2020

دبلوماسية الانتقالي تحبط محاولات تجاوز قضية الجنوب

  (عدن السبق)خاص:

 

وقف المجلس الانتقالي الجنوبي بالمرصاد لمحاولات قوى إقليمية سعت إلى تجاوز قضية الجنوب في المباحثات الأممية التي تجري حاليًا بحثًا عن حل شامل للأزمة اليمنية، وأثبت الرئيس عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أن هناك درعًا وسيف يدافع عن القضية ولن يسمح بغير استعادة الدولة كهدف أساسي يسعى لتحقيقه جميع أبناء الجنوب.

 

 

طالب الرئيس عيدروس الزُبيدي، خلال استقباله، المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، بمقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء الماضي، بتمثيل حقيقي للجنوب في مختلف مراحل العملية السياسية، ونبه إلى استحالة وجود أي حلول قابلة للتطبيق بدون ضمان تمثيل الجنوب على طاولة المفاوضات.

 

 

وأشار إلى عدم تلقي المجلس الانتقالي الجنوبي أي دعوة للمشاركة بالمشاورات الخاصة بالإعلان المشترك، موضحًا أن وفد المجلس مستعد للمشاركة في وضع تفاصيل الإعلان ومراجعته، موضحًا أن عدم مشاركة المجلس في مشاورات الإعلان المشترك تعفيه من أي التزامات واردة بالإعلان، محذرًا من تداعيات إنتاج اتفاقات لا يشارك فيها ممثلون عن الجنوب.

 

 

كما ستعرض الرئيس عيدروس الزُبيدي، في لقائه الأربعاء الماضي، السفير هانس جروندبرج، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي إلى اليمن، بالعاصمة السعودية الرياض، جهود المجلس لتنفيذ آلية تسريع اتفاق الرياض، كما ناقش أيضًا مع سفير المملكة المتحدة لدى اليمن، مايكل آرون فرص إحلال السلام والاستقرار في الجنوب.

 

 

لقاءات الزُبيدي الهامة جاءت بالتزامن مع تحركات دبلوماسية أخرى على مستوى هيئة رئاسة المجلس، وبحث لقاء بين عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي الدكتور ناصر الخبجي، ونائب السفير الألماني القائم بأعمال السفير يان كرواسر، الأحد الماض، آلية تنفيذ اتفاق الرياض ومستوى التقدم المحرز في المباحثات ذات الصلة.

شاهد أيضاً

مصرع 6 مسلحين حوثيين وإصابة آخرين في إحباط القوات المشتركة محاولة تسلل للمليشيات في التحيتا

لقي ستة مسلحين