مقتل طفلة دهسا” في تعز وقيادات إخوانية تمارس ضغوطا” على أسرتها

تعز(عدن السبق):

 

 

كشفت مصادر خاصةعن تعرض اسرة لضغوط من قيادات إخوانية لإغلاق قضية مقتل ابنتهم دهسا على يد مدير أمن مديرية الشمايتين في محافظة تعز اليمنية.

 

 

 

وتوفيت الطفلة عاطفة بسام زياد (5 سنوات)، من أهالي منطقة “بني عمر”، بعد دهسها السبت الماضي وسط “سوق المركز” في مديرية الشمايتين، بطقم كان يقودها مدير أمن المديرية، العقيد محمد العليمي، بسرعة جنونية.

 

 

وقالت المصادر مدير الأمن واصل طريقه دون الالتفاف الى مصير الطفلة التي تم إسعافها إلى مستشفى خليفة العام في مدينة التربة، مركز المديرية، إلا أنها وصلت المستشفى وقد فارقت الحياة، متأثرة بإصابتها.

 

 

وبحسب المصادر فإن قيادات إخوانية مارست ضغوط على أسرة الطفلة لإخراج جثتها من ثلاجة المستشفى، وأخذها لدفنها في مسقط رأسها، منطقة “بني عُمَر”.

 

 

وأضافت المصادر بان القيادات الاخوانية تمارس حاليا ضغوطا على اسرة الطفلة لإغلاق القضية والتنازل عن دم الطفلة.

 

 

هذه الضغوط تأتي في الوقت الذي لا يزال فيه مدير الأمن يمارس عمله بشكل طبيعي ، في استخفاف واضح بالحادثة وبأهل الطفلة التي لم يقم بالتواصل معهم او حضور مراسم الدفن.

 

 

يذكر ان العليمي تم فرضه في هذا المنصب من قبل جماعة الاخوان بدلا عن العقيد عبدالكريم السامعي بحملة عسكرية قادها مدير الأمن العميد منصور الاكحلي في أغسطس الماضي ، أقدمت على حصار واقتحام مبنى أمن المديرية لتنصيب العليمي بقوة السلاح.

شاهد أيضاً

في جلسة استماع.. صحفيون مفرج عنهم من سجون الحوثي يتحدثون عن معاناتهم داخل الزنازين

في جلسة استماع..