جريمة نهب مرعبة في تعز بطلها قيادي إخواني .

تعز(عدن السبق)متابعات:    

 

 

شهدت مدينة تعز الخاضعة لسيطرة الإخوان جريمة نهب جديدة بطلها قيادي إخواني وضحيتها مواطن مغلوب على أمره.

 

 واستمرارا لجرائم التهبش والنهب كشفت مصادر مطلعة بأن القيادي الإخواني صدام المقلوع قام بالذهاب إلى منياس الزنقل للتهبش والنهب كماهو معتاد منه والتقى بمالك المنياس الذي رفض هذه المرة الابتزاز المالي ورفض دفع المال للمتهبش الإخواني المقلوع.  

 

 

وقالت المصادر بان القيادي الإخواني المقلوع وبرفقته أكثر من ثلاثين مسلح من عناصر اللواء ١٧٠ د. ج الخاضع للإخوان قاموا بخطف صاحب المنياس بلال قاسم الدبعي مع سيارته وبحوزته مبلغ مليون ريال يمني وتم نقله إلى مقر اللواء ١٧٠ وإيداعه في زنزانة انفرادية ما يسمنها (الضغاطة) من الساعة ١١ صباحاً وحتى السادسة مساءً ومن ثم تم اطلاق سراحه وسيارته في حين تم نهب المليون الريال الذي كان بحوزته اثناء إعتقاله إضافة إلى دفاتر الحسابات والديون الخاصة به.

 

 

وأشارت إلى انه وحتى هذة اللحظة رفض صاحب المنياس بلال مغادرة مقر اللواء ١٧٠ مطالباً بفلوسه المنهوبة ودفاتر الحسابات التي هي الآن بحوزة الإخواني صدام المقلوع.  

 

 

وطالبت المصادر الجهات المعنية بسرعة التحقيق في القضية وضبط المتهمين ورد الاعتبار لمالك المنياس واعادة ماتم نهبه عليه من قبل القيادي الإخواني صدام المقلوع عصابته المسلحة وكل من كان له يد في ذلك.  

 

 

  الجدير بالذكر ان القيادي الإخواني المقلوع إحتل عمارة في مدينة تعز وبسط عليها لمدة خمس سنوات ورفض الخروج منها مطالبا من مالك العمارة دفع مبلغ عشرة مليون ريال.  

 

 

  ويشتهر القيادي الإخواني المقلوع بلقب صاحب المليون جريمة ويمتلك تاريخ مكتض بالبلطجة والتهبش والقتل وقطع الطريق.  

 

 

  وتشهد مدينة تعز الخاضعة لسيطرة الإخوان إنفلاتا أمنيا وانتشار كبير للعصابات المسلحة تصاعدت معها عمليات السطو والنهب.

شاهد أيضاً

القوات المشتركة تُدَمِّر مرابض مدفعية وتخمد مصادر نيران حوثية استهدفت القرى السكنية في الدريهمي

دمّرت القوات المشتركة