من يقف خلف الهجوم الإرهابي على قوات الحزام الأمني في لودر ؟

  (عدن السبق) خاص:

 

عاود التنظيم الارهابي انتشاره وهجماته في محافظة أبين حيث تعرضت نقطة أمنية على مدخل مدينة لودر بمحافظة ابين تابعة للحزام الأمني لهجوم صباح اليوم الاثنين وسقط عددا من الشهداء والجرحى.

 

وقالت مصادر ان خمسة شهداء سقطوا وجريح في الهجوم الإرهابي الذي شنه عناصر في تنظيم القاعدة صباح اليوم غلى نقطة الكهرباء المدخل الشرقي لمدينة لودر.

 

 

وقال رمزي الشعيبي رئيس انتقالي لحج ان ‏العمليات الإرهابية ترتكب في وضح النهار وأمام مرأى ومسمع من العالم في المناطق الجنوبية التي تقع تحت سيطرة مليشات الاخوان أو ما يسمى بجيش (الشرعية).

 

 

واضاف الشعيبي : الحقيقة أن هؤلاء العناصر ينطلقون لتنفيذ عملياتهم الإرهابية من داخل معسكرات الإخوان ومقراتهم.

 

 

واتهم المحلل السياسي الدكتور حسين لقور، اليوم، الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي ونائبه علي محسن الأحمر، ووزير الداخلية أحمد الميسري، بالمسؤولية عن هجوم تنظيم القاعدة الإرهابي على نقطة تابعة للقوات المسلحة الجنوبية بمدينة لودر بمحافظة أبين.

 

 

وكتب في تغريدة عبر “تويتر”: “دون مواربة و لا تردد المسؤولون عن هجوم القاعدة الإرهابي في لودر على جنود الحزام الأمني هم رئيس الشرعية ونائبه ووزير داخليته الذين آووا القاعدة واستقبلوا عناصرها من كل مكان إلى أبين بل وضموهم إلى قواتهم الرسمية”.
مضيفا ان دماء شهداء لودر لا يجوز التسامح مع مرتكبيها ومن يقف وراءهم”.

 

 

ومن جانبه اكد الدكتور صدام عبدالله المستشتار الإعلامي لرئيس المجلس الانتقالي ان العمليات الإرهابية التي تستهدف القوات الجنوبية الثابتة على موقفها والمؤيدة لمشروع الجنوب يؤكد تكشف من يقف خلف العمليات الإرهابية.

 

 

وقال عبدالله في تغريدة له على” تويتر” : ‏اسئلة وجب ان يتفكر حولها ويتعمق حول خلفيتها منها لماذا كل الاعمال الارهابية تستهدف ابناء الجنوب؟

 

 

واضاف :اكثر من مئات العمليات الارهابية ضحاياها من ابناء الجنوب المخلصين الثابتين على مواقفهم المؤيدة لاهداف شعب الجنوب لذلك اصبح واضح للعيان من يدير الإرهاب.

شاهد أيضاً

عاجل: استهداف منزل قائد شرطة الممدارة بعدن

أفاد مصدر أمني