الحكومة تتهم الأمم المتحدة بالتراخي أمام تعنت الحوثيين

الرياض (عدن السبق):

 

اتھمت حكومة تصريف الأعمال الیمنیة المعترف بها دولياً، الأمم المتحدة بالتراخي والليونة، أمام تعنت جماعة الحوثي، إزاء جھود إحلال السلام في البلاد.

 

وقال المتحدث باسم حكومة تصريف الأعمال، راجح بادي في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية نشرته اليوم الثلاثاء، إن كل جهود الحكومة وحرصها على التعاطي الإيجابي مع كل الدعوات والمبادرات الأممية يقابل بتعنت أو تملص من جماعة الحوثيين.

 

وأضاف بادي أن تعنت الحوثيين يقابله تراخٍ وليونة من الأمم المتحدة وخطابها تجاه ما يقومون به وآخرها الجرائم التي ارتكبوها في تعز والدريهمي، وحتى إدانتها كانت على استحياء ولم تحدد من الطرف الذي قام بهذه الأعمال الإجرامية وهو معروف للجميع، حد تعبيره.

 

وأكد أنه “ما لم يشعر الحوثيون بأن المجتمع الدولي يتحدث بلغة أكثر صرامة وتحرك أكثر جدية فإن معاناة اليمنيين ستستمر”، مشدداً على أنه “لا بد من التعاطي الإيجابي مع جهود الإدارة الأمريكية في تصنيف الحوثيين حركة إرهابية”.

 

واعتبر المتحدث باسم الحكومة اليمنية تحركات الأمم المتحدة لإقناع الحوثيين بالسلام “كالسير خلف السراب”.
وقال: “لا يوجد لدينا أي تفاؤل.

 

لم يحدث أي مؤشر إيجابي من جانب الحوثيين منذ تقديم مسودة الإعلان المشترك، منذ ستة أشهر وهم يمنعون زيارة المبعوث الأممي إلى صنعاء، وهناك تصعيد في كل الجبهات العسكرية”.

 

وتابع بادي قائلاً “الحوثيون يتحدثون في اللقاءات السرية التي تجمعهم بالدبلوماسيين عن أنهم لا يريدون سوى الحسم العسكري”.

 

ومؤخراً، كثف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث وفريقه المعاون جهودهم المتواصلة لإقناع الأطراف المتصارعة بصيغة نهائية لمسودة الإعلان المشترك، إثر تعثر تلك المساعي منذ أكتوبر الماضي.

شاهد أيضاً

لحج : قائد قوات الحزام الأمني بالحواشب يشدد على ضرورة حماية أمن وممتلكات المواطنين

شدد العقيد "محمد علي الحوشبي" قائد قوات قطاع الحزام الأمني بمديرية المسيمير