نجاح الأنتقالي في أزاحة الاحمر وهادي ومساعي لتصحيح مسار العملية السياسية

(عدن السبق) خاص:

نجح المجلس الانتقالي في تعرية عبد ربه منصور هادي ونائبه علي مجسن الأحمر على الصعيد العسكري، فالنجاحات والانتصارات المتتالية التي حقّقتها القوات المسلحة الجنوبية أمام المليشيات الحوثية الإرهابية كانت كافية لتفضح أنّ ما يعرف بالجيش الوطني سبب رئيس في تأخر حسم الحرب.

وإذا كانت إزاحة هادي والأحمر باكورة تحركات قد تعيد الأمور إلى نصابها الصحيح فيما يخص المواجهات العسكرية، فإنّ الأمر يشمل في الوقت نفسه علامة فارقة تبقى قيد الاختبار فيما يخص الحرب التي استهدفت الجنوب.

فنظام هادي وإخوانه عمل طوال الفترة الماضية على أن تكون الحرب موجَّهة أولًا وأخيرًا ضد الجنوب، في تناسٍ تام لوجود المليشيات الحوثية على الأرض، إلى جانب رسائل وعمليات تحريضية أشرف عليها الأحمر ضد الجنوب طيلة السنوات الماضية.

نجاح الخطوات الأخيرة سيكون واقعا عندما تخفت بشكل رئيسي، حرب الخدمات التي يتعرض لها الجنوب، وهو أمرٌ تعززت الآمال فيه بتمثيل الجنوب، بقيادته الأكبر (الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي) في مجلس القيادة الرئاسي.

فهذا الحضور الجنوبي من شأنه أنّ يجعل المجلس الانتقالي طرفًا رئيسيًّا في صناعة القرار، وهو ما سيشكل جدار صد عازلًا تجاه أي محاولات للنيل من الجنوب وقضيته العادلة.

شاهد أيضاً

مسهور: تجاهل الإعلام لـ إحتجاجات عدن يستدعي تساؤلاً مباحاً

استنكر الكاتب والمحلل السياسي "هاني مسهور"، تجاهل الاعلام العربي..