العناوين

مناشدات لسرعة علاج اللواء الركن حسن زكي

لحج(عدن السبق) خاص:

يعاني اللواء الركن علي حسن زكي احد الشخصيات السياسية والوطنية العسكرية من ابناء محافظة لحج -الملحة المسيمير، احد الكوادر العسكرية الجنوبية ومناضل حرب التحرير -الجبهة القومية واحد ثوار ثورة اكتوبر المجيدة،ومن مؤسسي جهاز امن الدولة في (ج-ي-د-ش) الذي يعاني اعراض الجلطه تعرض لها منذ قرابه خمس سنوات، وسط اهمال الجهات المختصة في الشرعية والمجلس الانتقالي وشخصيات سياسية عاصرة مراحل الثورة منذ فجر الاستقلال الاول.

يعد اللواء علي حسن زكي احد الكوادر الادارية في المحافظة ، اختير ضمن قوام كوادر امن الثورة في العام 1972م وعضو للمؤتمر العام الخامس والسادس الجبهة القومية في لحج ، ثم عين مدير امن محافظة لحج من العام 1972/1978م ثم عين مدير عام للهيئة العامة للاسماك بالمحافظة،ثم مساعد مامور لمنطقة المسيمير ، ثم اعيد لتعيينه مدير للامن بالمحافظة الى عام 1994م ، ليعيد بقرار من الرئيس عبدربة منصور هادي في العام 2013م للعمل في جهاز الامن السياسي ،ويعمل حاليا مستشارا لقيادة المجلس الانتقالي محافظة لحج.

شخصيا لا اعرف سعادة اللواء من قبل ، لكنني التقيت به وتبادلنا الحديث مع حفيدة يوسف في جمهورية مصر العربية وهو يتلقى العلاج في احد مشافي القاهرة، تعرفت عن حياته عن قرب من ابن أخيه الذي سرد لي سيرة حياته بالتفصيل ،تلك الهامه العسكرية والسياسية البارزة الذي امتاز بحنكتة السياسية والادارية في تلك المرحلة بالاضافة الى تفوقة بالجانب العملي التي ارتبط بعلاقات واسعة على مستوى الاطر الحزبية والشعبية والجماهيرية.

وضمن التصفيات الذي تعرض لها القيادات الجنوبية منذ ابان العام 1990م تعرض اللواء زكي الى كمين محكم في منطقة العند عندما اجتاحت قوات صنعاء الجنوب في العام 1994م،ادى الى استشهاد بعض مرافقيه وتعرض لاصابه بالغه تم نقله على اثرها الى الخارج لتلقي العلاج في الاردن لمدة عامين بعد ان ضن اهله ان ضمن قوام القيادات الذي تم تصفيتهم في تلك الفترة .

يعد احد الشخصيات البارزة والمؤثرة في محافظة لحج لمكانتة الكبيرة وخبرته العملية ،حيث تعرض الى المضايقات والتعسف من قبل قوات صنعاء وايقاف راتبه ، وعند تشكيل جمعية المتقاعدين العسكريين الجنوبيين المطالبه بحقوقهم، كان المناضل علي حسن زكي احد الأبطال الثائرين انذاك وانطلاق الحراك الجنوبي.

شخصية عسكرية وسياسية بامتياز ،بالاضافة الى اسهاماته العديدة في الجانب الاجتماعي والشعبي الذي تحظى باحترام كبير بين اوساط المواطنين في المحافظة ،حيث تبلور دورة في المساهمه في شق الطرقات وحفر الابار واصلاح ذات البين والمشاريع الخيرية المختلفة.

تعرض قبل عامين الى جلطة مفاجئه اثرت عليه وظل ملازما الحاله الصحية الصعبة دون حسيب ولا رقيب، بعيدا عن رعاية الجهات المختصه او التكفل بعلاج تلك الهامة السياسية الذي قضى كل حياتة في خدمة الوطن والتضحية من اجلة منذ فجر الاستقلال الاول ولازالت اعراض الجلطة تلازمة الى يومنا هذا ،بعيدا عن الضجيج الاعلامي الذي ينتقي شخصيات محددة ومانعايشه في وقتنا هذا العصيب.

لمثل هذة الشخصيات ترفع لهم القبعات بما قدموة تجاة الوطن من تضحيات جسام ، لكننا اليوم اما مشهد من النسيان والخذلان للايفاء بحق من كرس حياتهم لخدمة الوطن والمواطن، الا اننا ورغم تخاذل اعلام الشرعية لمثل هذة الهامات فاننا نجدها فرصه ان نتوجه عبر المنابر الاعلامية وكل وسائل التواصل الاجتماعي الى توصيل هذة الرساله العاجلة الى قيادة الشرعية وقيادة المجلس الرئاسي والمجلس الانتقالي الجنوب ، الى سرعة علاج اللواء الركن علي حسن زكي الذي يتلقى العلاج في القاهرة على نفقته الخاصة، واعطائه حقة من العناية قبيل ما قدمة من تضحيات كبيرة خلال منعطفات الثورة وحتى يومنا هذا ،اللهم اني بلغت ، اللهم فاشهد.

شاهد أيضاً

مسؤول إدارة البعثات يبدي استعداده للمثول للتحقيق

برزت تساؤلات كثيرة عقب صدور توجيهات رئيس مجلس القيادة الرئاسي