الرئاسي اليمني يحرف مسار سياستهُ نحو منعطف الصراع المناطقي جنوباً.. و إستخدام ورقة القرار مؤشراً لدخوله

عدن(عدن السبق)خاص:

انحرف مسار سياسة مجلس القيادة الرئاسي، نحو منعطف الصراع المناطقي، بعيدا عن تلك الطرق المؤدية الى إستقرار اوضاع المحافظات الجنوبية.

ودخل الرئاسي اليمني في مؤشر منعطف الصراع المناطقي، تحت قيادة رئيس مجلس القيادة د. رشاد العليمي، و ذلك عبر إستخدام ورقة القرار الحكومي في المحافظات الجنوبية.

مصادر مطلعة كشفت لصحيفة “عدن السبق”، وراء اهداف القرارات الاخيرة الصادرة عن رئاسة القيادة وحكومة معين عبدالملك، منذ ايام .

و اوضحت المصادر، ان القرارات الاخيرة هذه بشقيها الاداري والعسكري، لها ابعاد سياسية خبيثة، تهدف الى شق الصف الجنوبي وضرب وحدتهُ، و ذلك عبر إستخدام ورقة القرار وفرضها على شخصيات جنوبية و بشكل مناطقي.

وأكدت، ان الرئاسة اليمني وحكومة معين، تسعى من وراء قرارها الصادر مؤخراً، الى حرف مسار المشهد السياسي جنوباً وإقتدئه نحو منعطف الصراع المناطقي. بعيداً عن طرق حلحلة ازمة محافظاته الشائكة في شباك الخدمات العامة وتوفيرها . والتي بدورها ستساهم من إستقرار حال الوضع فيها؛


مشيرةً، الى ان تحريك ورقة القرار الحكومي وتوظيفها سياسياً ضد شعب الجنوب و وحدته صفهُ، قد يؤدي الى فتح ثغرة جديدة في إرساء عملية احلال السلام الدائم بالمنطقة .

شاهد أيضاً

عدن.. إحتجاج شعبي أمام خروج قاطرات نفطية من ميناء الزيت بالبريقة

احتج عشرات من المواطنين في عدن، امام خروج قاطرات نفطية من..