رئيس فريق الحوار الوطني الجنوبي الخارجي يناقش مع المعهد الأوروبي للسلام سُبل التعاون في مجال الحوار

(عدن السبق)خاص:
قام الأستاذ أحمد عمر بن فريد رئيس فريق الحوار الوطني الجنوبي في الخارج، بزيارة لمقر المعهد الأوروبي للسلام في العاصمة البلجيكية بروكسل، بدعوة رسمية من قيادة المعهد.

وخلال الزيارة، عقد رئيس فريق الحوار الوطني الجنوبي على مدى يومين، لقاءات مع السيد مايكل كيتينج، رئيس المعهد الأوروبي للسلام، ونائبته السيدة ستينا ليهمان لارسون، بالإضافة إلى الفريق المتخصص في المعهد بملف اليمن.

وناقش الطرفان تطورات الأزمة اليمنية، ومستجدات الأوضاع في الجنوب بشكل خاص، والتحركات السياسية التي تشهدها المنطقة، في مقدمتها إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي انطلاق الحوار الوطني الجنوبي مع جميع الأطراف والقيادات السياسية الجنوبية.

وفي اللقاء أكد بن فريد أن المجلس الانتقالي الجنوبي يسعى من خلال الحوار الوطني الجنوبي الذي دعا إليه الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ووجه من خلاله بإنشاء فريق الحوار الوطني الجنوبي في الداخل والخارج، يعبر عن توجهات المجلس الانتقالي لتوحيد الصف الجنوبي بالتواصل مع كافة الجنوبيين وتعزيز اللحمة الجنوبية بالتوافق دون استثناء أو إقصاء، تأكيداً على إعلاء المصلحة الوطنية لشعب الجنوب وقضيته العادلة، وتجسيداً للمشروع الوطني الجنوبي الذي يحمله المجلس الانتقالي مستمداً توجهاته من مضامين مشروع التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي لتحقيق طموحات شعب الجنوب.

من جهتها، رحبت قيادة المعهد الأوروبي للسلام برئيس فريق الحوار الوطني الجنوبي في الخارج، معبرين عن تقديرهم لتلبيته للدعوة لزيارتهم، ومشيدين بدعوة المجلس الانتقالي للحوار الوطني الجنوبي، مستعرضين أثناء اللقاء مقترحات سُبل التعاون المشترك بين المعهد والمجلس الانتقالي الجنوبي، خاصة في مجال الحوار الوطني الجنوبي، الذي يعتبر احدى سُبل تحقيق السلام.

هذا وقد تسلم الأستاذ أحمد عمر بن فريد في ختام زيارته للمعهد الأوروبي للسلام في بروكسل رسالة رسمية من قيادة المعهد موجهة للرئيس القائد عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي.

شاهد أيضاً

امانة الانتقالي تشيد بنجاح الفعالية المركزية للاحتفال بعيد الاستقلال

عقدت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأربعاء