ممارسات الحوثي تدمر البيئة وتهدد الأمن الإقليمي

(عدن السبق)الاتحاد:‎
أكد وزير البيئة اليمني توفيق الشرجبي، أن بلاده تأثرت بشكل كبير مع مرور ثماني سنوات من الحرب وقيام ميليشيات الحوثي بتدمير البيئة، بجانب الآثار السلبية من زرع الألغام وتجريف التربة، والأزمة المتوقعة لخزان صافر، وتجاهل آثار التغيرات المناخية، وفي مقدمتها الأمن الغذائي والمائي.

وأوضح الشرجبي في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» على هامش مشاركته في مؤتمر قمة المناخ بشرم الشيخ، أن عدداً كبيراً من المحميات الطبيعية تعاني من التغيرات المناخية وغير قابلة للنمو والاستدامة، فيما يزداد التحطيب الجائر وقطع الأشجار بسبب زراعة الألغام الحوثية وإقامة المعسكرات المسلحة، في الوقت الذي تعمل فيه الحكومة اليمنية مع الجهات المانحة والأمم المتحدة على حل الأزمة.

وأشار وزير البيئة اليمني إلى وجود برنامج طارئ مع الأمم المتحدة، تتضمن المرحلة الأولى منه استقدام سفينة أخرى لتحويل حمولة نفط خزان السفينة صافر متهالكة ومعرضة لأزمة بيئية خطيرة حيث تم الاتفاق على المصادقة على البرنامج الطارئ بحوالي 80 مليون دولار بمشاركة دول عربية منها الإمارات والسعودية.

والمرحلة الثانية من مشروع التعامل مع «صافر» تفكيكها بعد نقل الحمولة بالكامل محاولة لتفادي الخطر الداهم بالتسرب في المياه ما يؤدي إلى أزمة لا يحمد عقباها ولها تأثير كبير على البيئة البحرية، فيما يجب للعمل على ذلك السماح بوصول بعثة الأمم المتحدة للسفينة، الأمر الذي تعطله ميلشيات الحوثي.

وأشار إلى أنه رغم عدم جمع المبلغ الممنوح، إلا أن ما تم جمعه حتى اللحظة يفي بالغرض المطلوب بتحويل حمولة صافر إلى سفينة جديدة يمكنها نقل هذه الكميات حتى لا تتسبب في كارثة بيئية تؤثر على حركة التجارة العالمية والملاحة البحرية في هذه المنطقة المهمة.

وأضاف الشرجبي، أن الجمهورية اليمنية تشارك في مؤتمر قمة المناخ 27 cop بأجندة تهدف إلى توضيح حجم تأثير التيارات المدارية التي تطورت وتعاقب فترات الجفاف وزيادة شدة الأمطار ما تسبب في تجريف التربة بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

ويحظى الجناح اليمني بمشاركة رئيس الجمهورية ، ووزير الخارجية، ووزير المياه والبيئة، والمفاوضين اليمنيين إلى جانب عدد من الشباب، مع أجندة تتعلق بضرورة التعامل مع الآثار البيئة وخزان صافر ووقف ممارسات ميليشيات الحوثي التي تؤثر على البيئة، حتى لا تؤدي إلى تفاقم أزمة الغذاء أكثر من ذلك.

وشدد وزير البيئة اليمني على أن تنظيم مصر لقمة المناخ في دورتها السابعة والعشرين يضفي أهمية كبرى للقمة التي ينتظرها الكثيرون من أجل العمل الجاد والمشترك للحد من آثار التغيرات المناخية خاصة على عالمنا العربي.

شاهد أيضاً

امانة الانتقالي تشيد بنجاح الفعالية المركزية للاحتفال بعيد الاستقلال

عقدت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأربعاء