أذرع الإمارات الإنسانية توزع آلاف الوجبات الجاهزة في أبين

(عدن السبق)خاص:
تواصل الأذرع الإنسانية بدولة الإمارات العربية المتحدة، تقديم الدعم الإنساني والإغاثي غير المحدود داخل المحافظات اليمنية، للتخفيف من معاناة اليمنيين ومساندتهم لتجاوز تبعات الحرب.

وتعد مبادرة “إفطار الصائم”، أحد المشاريع الرمضانية التي يجري تنفيذها من قبل مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتية في عدد من المحافظات اليمنية المحررة.

وتعد شريحة النازحين، إحدى الفئات المستهدفة من هذه المبادرة الخيرية، التي تأتي لتلامس احتياجات الأسر المتواجدة في المخيمات في هذا الشهر الفضيل.

ومنذ بداية المبادرة مطلع رمضان، تقوم مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، عبر مؤسسة تعايش للتنمية، بتوزيع وجبات إفطار صائم لحوالي (2133) نازحا بمخيم حصن شداد ومخيم باجدار ومخيم عمودية والمجتمع المضيف بمديرية زنجبار محافظة أبين، وفق ما أفاد به منسق المشروع لدى مؤسسة تعايش للتنمية المهندس صبري تيسير.

وأضاف إن النزول لمخيمات النازحين في زنجبار خلال شهر رمضان المبارك جاء تحت شعار (زايد الخير)، معبراً عن الشكر لكل من مؤسسة زايد على دعمها السخي ومؤسسة تعايش للتنمية على تنفيذها لهذا المشروع الذي لامس أوضاع واحتجاجات الناس المعيشية الصعبة الذي تمر بها البلاد.

وفي مدينة جعار، ثاني كبرى مدن أبين بعد زنجبار، أقامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مأدبة إفطار صائم، في الجامع الكبير الذي يشهد ازدحاماً بالمصلين. وجرى توزيع (350) وجبة تحت إشراف قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي والقائد العام لقوات الحزام الأمني العميد الوالي.

وأشار منسقون مع هيئة الهلال الأحمر في أبين، إلى أن توزيع وجبات إفطار صائم يأتي ضمن خطة العمل الإنساني الذي تنفذه الهيئة الإماراتية وتستهدف الأسر الفقيرة والمحتاجين التي تعاني ظروفاً إنسانية صعبة.

وتتزامن مبادرة “إفطار صائم” في أبين، مع استمرار تدفق قوافل المساعدات الإغاثية التي تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لصالح أبناء عدد من مديريات المحافظة.

وبحسب منسقين في الهيئة، فإن الفرق الإغاثية الميدانية أوصلت الآلاف من السلل الغذائية المتكاملة في زنجبار وعدد من مديريات أبين. وأسهمت هذه السلل الغذائية في رفع المعاناة عن الكثير من الأسر التي تواجه أوضاعاً معيشية صعبة.

وحظيت مبادرة “زايد الخير” لتوزيع وجبات إفطار صائم على مخيمات النازحين بشكر وتقدير الأسر المشردة التي تعاني من تبعات الحرب الحوثية الغاشمة، موضحين أن أذرع الإمارات دائما سباقة في مد يد العون والمساعدة للفئات المحتاجة وتلمس احتياجاتهم الضرورية خصوصا في شهر رمضان.

شاهد أيضاً

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع خيام وحقائب إيوائية طارئة للمتضررين في مخيم مدودة بحضرموت

في خطوة إنسانية عاجلة، وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية خيام