لواء النخبة الحضرمية يحتفل بتخرج الدفعة الثامنة استجداد بالمكلا

(عدن السبق)خاص:
شهد محافظ حضرموت رئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، وقائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن طالب سعيد بارجاش، أمس الثلاثاء بلواء النخبة الحضرمي بالمكلا حفل تخرج الدفعة الثامنة استجداد.

وفي حفل التخرج الذي حضره الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة الأستاذ صالح عبود العمقي، ووكيل أول حضرموت الشيخ عمرو علي بن حبريش، ومدير عام الأمن والشرطة بساحل حضرموت العميد مطيع سعيد المنهالي، وأركان المنطقة العسكرية الثانية العميد محمد عمر اليميني، وقادة الألوية والوحدات العسكرية، قدّمت مجموعات من الجنود المستجدين عرضًا رياضيًا تضمن تمرينات رياضية أساسية ومبتكرة وتمرينات اللياقة البدنية ورياضات الدفاع عن النفس، أعقبه قيام أفراد الدفعة بتشكيل إسم “حضرموت” بأجسادهم ورقم الدفعة الثامنة، واستعرضوا مدى ما اكتسبوه خلال فترة الإعداد العسكري من مهارات أساسية باستخدام السلاح تضمن إشارات الميدان والقتال المتلاحم والاشتباك والدفاع عن النفس، كما قدموا عرضًا للمهارات الفردية في فك وتركيب الأسلحة فى أحوال الرؤية العادية والضعيفة والمنعدمة عكس المستوى المتميز لأفراد الدفعة، الى جانب مرور المركبات والمداهمات العسكرية.

وقدّم منسوبو الدفعة عرضًا عسكريًا يأتي استمراراً للمسيرة الرائدة لقوات النخبة الحضرمية أظهر القدرات العسكرية والجاهزية العالية للجنود في صون حضرموت والوطن وحماية مكتسباته، مؤكدين ان قوات النخبة الحضرمية صمام أمان حضرموت ودرعها الحصين وخط دفاعهم الأول، وأن جنودها سيقفون بالمرصاد في وجه المخربين والداعين للفتنة والفرقة، مجدّدين العهد والولاء لله تعالى ثم للقيادة السياسية واللجنة الامنية بالمحافظة.

وأشاد محافظ حضرموت بمستوى النجاحات التي حققتها هذه القوة النموذجية في حفظ الأمن والاستقرار في حضرموت، مقدرًا الادوار النضالية لقوات النخبة ودورها الايجابي وتقيّدها ببرامج التدريب القتالي ما جعل منها قوة متمكنة على فنون القتال وحفظ الأمن وباتت قوات يُعتّد بها ويعتمد عليها في تنفيذ المهام العسكرية.

وأثنى المحافظ على ما قدّمه مستجدي هذه الدفعة من تدريبات مكثفة جعل منها رافدًا لقوات النخبة المشهود لها بالانضباط والقدرة القتالية العالية، مهنئًا الخريجين وداعيًا بأن يكونوا مثالاً في الانضباط وتنفيذ المهام في الوحدات التي سينخرطون فيها والتحلي بالضبط والربط العسكري.

وأعرب رئيس شعبة التدريب العميد ناصر الذيباني، وقائد لواء النخبة الحضرمي العقيد سالم عوض النموري، عن الاعتزاز بتخرج هذه الدفعة في ميدان العزة والكرامة “ميدان الفيصل” الذي منه انطلقت جميع الملاحم والبطولات بعد تحرير ساحل حضرموت ومنها معركة تحرير المسيني والقبضة الحديدية والجبال السود، مشيرين الى ان هذه الدفعة تم تدريبها على مختلف العلوم العسكرية والمهارات القتالية والانضباط العسكري ومختلف انواع الاسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة نظريًا وميدانيًا لتشكل رافدًا ودماءً جديدة للمؤسسة العسكرية وقوة جاهزة لتنفيذ وتحمّل جميع المهام والواجبات الوطنية الجسيمة.

شاهد أيضاً

معرض للسلع الاستهلاكية بأسعار مخفضة في زنجبار

شهد اللواء الركن أبوبكر حسين سالم، محافظ أبين، اليوم الخميس، افتتاح