ظهور قناديل البحر .. مكتب البيئة بعدن يدق ناقوس الخطر ويكشف ل(عدن السبق) عن المتورطين

عدن(عدن السبق)خاص:

باشرت لجنة تابعة لعلوم البحار بالنزول إلى ساحل أبين للإطلاع على ظاهرة ظهور قناديل البحر (السامة)، بعد أن أصابت عدد من مرتادي الساحل يوم السبت، وأدغلتهم بحالة إغماء.

 

وأكد التقرير، ان هذه الظاهرة تعود أسبابها أولاً لتناقص عدد السلاحف في البحر الأحمر وخليج عدن، كونها تتغدى بهذه الكائنات.

 

وتلقى موقع (عدن السبق) تعليقاً من نائب مدير مكتب البيئة بعدن د. وليد الشعيبي، وقال،: ” طالعنا التقرير المنشور من قبل لجنة علوم البحار التي نزلت الي ساحل ابين للاطلاع على ظاهرة ظهور قناديل البحر علي سواحلنا وبأعداد اكثر من السنوات السابقة , ونحن اذ نشيد به فانه يدعونا للتوقف عنده ووضع خطوط حمراء ودق ناقوس الخطر “.

 

وأضاف،: ان ” التقرير على ان ظهور هدة الحيوانات بهذه الاعداد يكون بسبب تناقص اعداد السلاحف في مياه البحر الاحمر وخليج عدن، حيث ان قناديل البحر تعد المصدر الاول للتغذية لدى السلاحف، وهو ما يدل على ان هناك خلل في النظام الايكو لوجي في السلسلة الغذائية وهدا يؤكد على كل ما كتبناه ونشرناه في عدة مقالات وتقارير وبلاغات توجهنا بها الى مكتب معالي وزير الداخلية ومستشاريه، وادارة الامن ومأمور البريقة ومحافظي العاصمة عدن السابقين، لكن لن نحظى بأي تجاوب من قبل المذكورين بإستثناء المحافظ المستقيل د. عبد العزيز المفلحي محافظ العاصمة عدن “.

 

وتابع نائب مدير مكتب البيئة،: ” للأسف مرت سنوات ونحن نحاول الجلوس مع الجهات المذكورة اعلاه لمناقشة هذه القضايا ولم نستطع الوصول اليهم فجميعهم مشغول بالسجالات السياسية اكثر من القيام بدوره في حماية مواردنا الطبيعية والحفاظ على التوازن البيئي وايقاف العبث بها واستنزافها “.

 

وقال الشعيبي،: ان ” ما يحدث في م / البريقة وخاصة في جزيرة العزيزي جريمة ضد الحياة بمعناها الجمعي, حرب الانسان ضد نفسه، وان ما يقوم به أعداء الحياه من عمليات قتل للسلاحف وتحميلها على دينات بالحجم المتوسط والكبير والمرور بها من امام مكتب السلطة المحلية في البريقة وعشرات النقاط الأمنية المنتشرة على طول الخط ما بين البريقة والشيخ عثمان وصولا الى مطاعم الجشع والطمع والموت في عبدالعزيز والمنصورة, يعد دليل فاضح على وجود فساد وتواطؤ من قبل من اعطيناهم الأمانة على حياتنا ومواردنا فانشغلوا بحماية مواردهم الخاصة , بدلا من التوجه نحو الحفاظ على مواردنا الطبيعية باعتبارها ملك للأجيال القادمة “.

 

ولفت الى ان ” هدة السلاحف صنفت بانها مهددة بالانقراض وموضوعة على اللائحة الحمراء للأمم المتحدة للحيوانات المهددة بالانقراض “.

 

ووجه نائب مدير مكتب البيئة بعدن د. وليد الشعيبي نداء لكافه شرائح المجتمع بان يتداركوا ما يمكن تداركه والنهوض للدفاع عن حقنا في حياة وبيئة نظيفة وصحية ومتوازنة وان نظمن حق الاجيال القادمة في الاستفادة من الموارد الطبيعية.

شاهد أيضاً

وصول جثمان الفقيد الدكتور “مطهر” إلى مطار عدن

وصل إلى مطار عدن الدولي عصر اليوم جثمان الفقيد الدكتور مح..