قيادي جنوبي بارز يعلق على خطة “العطاس” السياسية .. ويتحدث عن مصيرها

(عدن السبق)خاص:

علق السياسي والقيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي احمد عمر بن فريد، على خطة الرئيس حيدر العطاس، التي تحدث عنها اليوم في لقائه التلفويوني ببرنامج (اليمن في اسبوع) عبر قناة ابو ظبي.

 

وقال بن فريد، في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه بموقع تويتر – رصدها (عدن السبق)،: ” أحترم موقف الرئيس العطاس السياسي فيما يخص “الوحدة اليمنية” واتفق معه في ذلك- بأنها قد انتهت وماتت ، وانه لن يكون هناك حل إلا بالاعتراف بهذه الحقيقة “.

 

‏وأضاف،: ” يتحدث عن كيفية فك الارتباط بطريقة سلسلة وهي نظريا ممكنة وعمليا يبدو لي انها غير ذلك .. هو يقول أن علينا أن نقبل بمخرجات الحوار لانه سيمنحنا في الجنوب اقليمين لهما حق الاندماج في إقليم واحد كخطوة أولى ثم حق تقرير المستقبل السياسي كخطوة ثانية وهي الإنفصال !
وهذا لن يقبله الشمال “.

 

‏ولفت الى انه ” يقبل الشمال خطة العطاس حتى وإن تضمنها مخرجات الحوار، لأن ” الدستور ” الذي سيكون أعلى قيمة ومرجعية للدولة سوف ينص – وفي الحقيقة قد نص – على سيادة و وحدة الأراضي وعدم القبول بتجزاتها! فكيف يمكن بعد ذلك مخالفة ” الدستور ” وقد قبلت به كمرجعية؟! “.

 

‏وتابع بن فريد قائلا،: بأن ” المرحوم الارياني قال على هذه الخطة مقوله شهيرة جدا: أن الفيدرالية الثنائية هي ” انفصال مؤجل ” .. وانا اقبل الإنفصال المعجل على الإنفصال المؤجل !
بمعنى مالذي سوف يستفيده الشمال من السير في وضعية يعرف أن نهايتها الإنفصال، من مصلحته أن يستفيد من الوقت وقبل الإنفصال بسرعة “.
مشيرا الى انه ” اذا قبلوا في الشمال بخطة العطاس بضمانات إقليمية ودولية وأن يخلوا الدستور من اي نص تجاه الوحدة فمن الممكن قبول ذلك جنوبيا، وخلاف ذلك اعتقد ان الطريق الأسهل هو القبول بأن الوحدة قد انتهت ويكون الحوار على ترتيبات فك الارتباط وبحث العلاقة المستقبلية بين الدولتين في الجنوب والشمال “.

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء