تصعيد عمالي في مصافي عدن لخلع الفاسدين

عدن(عدن السبق)خاص:

دعت اللجنة العمالية لمصافي عدن عمال المصفاة الى تنفيذ الاجراءات التصعيدية المقرة من قبلها في الايام القادمة ، وحثت اللجنة عدم الالتفات الى الشائعات المثبطة للهم والتي تهدف الى تشتيتهم وقالت ان اي اجراء لأنها الاضراب سيكون ببيان من قبلها.

 

جاء ذلك في بيان صادر عنها اليوم السبت اعلنت فيه عن اجراءات تصعيدية للمطالبة بتشغيل المصفاة والكشف عن تاخير العمل في محطة الطاقة والمقرر تسليمها في شهر نوفمبر 2017 م .

 

واشادت اللجنة العمالية وحثتهم على الوقوف وقفة جادة للضغط في سبيل الحصول على اراضيهم وكذلك وجود دفع الزيادة والمستحقة والمقرة من قبل الحكومة بواقع 30 % دون نقصان مع دفع كافة المتأخرات وكذلك المطالبة بتحسين اوضاع مستشفى مصافي عدن وتوفير الاجهزة والدواء وعدم تكليف العمال عبء اضافي مع صرف جميع المستحقات للعلاج في الخارج وعدم قطع علاواتهم بهذا الغرض.

 

وحددت اللجنة العمالية خطوات التصعيد وذلك في الايام القادمة اذ قالت بانها سترسل مناشدة عاجلة لكافة الجهات الرسمية حول كل مايتعلق بالجمعية السكنية للعمال وفيها تدعو الحكومة الى دعم المصافي لانجاز محطة الكهرباء لتشغيله من شانه حل ازمة المشتقات النفطية وتوفير العملة الصعبة للتخفيف من معاناة الشعب.

 

واكدت اللجنة العمالية بانها اتخذت قرارها بان يوم الاثنين القادم موعدا للوقفة الاحتجاجية امام البوابة الرئيسية وإيصال الرسائل للجميع.

 

واضاف البيان بان بداية العام1/1 / 2019م سيتم ربط الشارات الحمراء لمدة 3 ايام متتالية مع الاستمرار في العمل اليومي.

 

الا ان البيان حدد يوم الاحد الموافق 6 / 1 / 2019م سيكون بداية التصعيد الفعلي وهو قيام العمال بالاضراب لمدة ساعتين لثلاث ايام مع الاستمرار في ربط الشارات الحمراء.
وفي حال عدم الاستجابة لمطالب العمال فان البيان حدد دخول العمال الاضراب المفتوح والذي سيبداء يوم الاربعاء الموافق 9 / 1 / 2019 م

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء