بيان حقوقي مشترك يدافع عن قضايا أسر الشهداء والجرحى من البسط على أراضيهم

عدن(عدن السبق)خاص:

اصدرت الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء بيان مشترك مع الجمعية التعاونية السكنية والإنسانية لأسر الشهداء ومنظمة أبناء الشهداء ومناضلي الثورة و جمعية الشهداء والجرحى وحملة مناصرة أسر الشهداء ، يدافع عن حقوق أبناء وأسر الشهداء والجرحى ، تداولته وسائل الإعلام المحلية وتحصلت صحيفتنا على نسخة منه ، إليكم ما جاء في نص البيان :

 

بيان حقوق أسر الشهداء والجرحى

قال تعالى : (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ) صدق الله العظيم..
نراقب عن كثب الأحداث التي تمر بها بلادنا ونتلمس معاناة أهلنا في كل ربوع الوطن، ونسأل الله أن يعيننا على أن ننتصر في جُل قضايانا الرئيسية للخروج بهذا البلد إلى بر الأمان ويعم علينا الأمن والاستقرار ويحل السلام.

 

إننا في هذا البيان المشترك الذي جمع بين هيئة رعاية أسر الشهداء والجمعية التعاونية السكنية والإنسانية لأسر الشهداء ومنظمة أسر الشهداء والجرحى وحملة مناصرة أسر الشهداء ، ارتئينا بأن نوضح لكافة شرائح المجتمع دون استثناء ماهي المستجدات والمعوقات التي تواجه حقوق الشهداء والجرحى ذوي الإعاقة الكاملة من المشروع الكبير الذي منحه فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بقرار رسمي ويعتبر هذا القرار هبه معلنه تعطي لكل أسرة شهيد وجريح ذوي الإعاقة الكاملة قطعة أرض سكنية في مدينة 14 أكتوبر #عدن الواقعة في مديرية المنصورة دار سعد والشعب بئر فضل ومدينة الهادي السكنية التي ستحقق لشهدائنا في عدن والمدن المجاورة لها إقليم عدن العيش الكريم ، فهذه الأرض هبه للشهداء و هي أقل ما نقدمه لهم إكرامًا ووفاء لتضحياتهم الجسيمة فقد وهبوا أرواحهم مهرًا في سبيل الله وثم الوطن .

 

كما نريد بهذا البيان التوضيح بأن كل إقليم لديه نفس المشروع مماثلًا له في كل محافظة، حتى المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحوثيين ، فكل أقليم هناك قطعة أرض سكنية ستوزع على شهداء الإقليم وستكفي جميع أسر الشهداء والجرحى ذوي الإعاقة الكاملة دون أن يستثننا أحد .

 

لعدن وشهدائها وجرحها الأولوية الكاملة بنسبة تقدر ب50% في هذا المشروع الكبير والهبه المعلنة بالنسبة لمدينة 14 أكتوبر #عدن وأيضًا المحافظات المجاورة لها ” أبين ولحج والضالع ” فكل شهدائنا وجرحانا هم أمانة في أعناقنا ، وهذه الشريحة بالتحديد سندافع عنها وإن كلفنا ذلك أرواحنا ، فهم من لهم الفضل بعد الله تعالى والسبب الرئيسي في مانحن فيه من أمن واستقرار واستعادة الشرعية السياسية والدستورية في البلاد .

 

يا شعبنا العظيم إن هذا القرار ليس وليد الأمس أو الليلة بل أن له خلفية تاريخية منذ أن كان الرئيس هادي نائبًا في عام 2009م وتجدد بعد أن تولى الرئيس هادي السلطة رسميًا كرئيس للبلاد عام 2012م ، وها نحن مازلنا نحارب العدو في الجبهات ونضحي بالشهيد تلوا الشهيد ، فهل نجازي أهالي الشهداء بضياع حقوق فلذات أكبادهم كان أبًا أم أخًا أم زوجًا ضحى بروحه لأجل أن نعيش بحرية وكرامة ” فما جزاء الإحسان إلا الإحسان ” .

 

الأخوة والأخوات في مجتمعنا الحبيب بكل شرائحه نطالبكم بالوقوف الجاد معنا للانتصار لقضية أسر الشهداء والجرحى وانتزاع حقوقهم المشروعة في حصولهم على كافة حقوقهم من مرتباتهم و قطعة الأرض السكنية في مدينة 14 أكتوبر #عدن وغيرها من الحقوق والمزايا التي كفلها القانون رقم (5) لعام 1993م وكذا القوانين النفاذة .

 

إننا في هذا البيان الرسمي والمسؤول نضع النقاط على الحروف وسنحط الجميع أمام المسؤولية الكاملة في قضايا الشهداء والجرحى ، إن ما نعانيه من بلطجة لتجار الحروب والسماسرة وبطانة المسؤولين الذين لا يعرفون غير أكل السحت ، يشيب له الرأس ويحز في النفس ، فلم يكتفوا بما أجنوه من مال وثروة طائله خلال فترة الحرب ، وقاموا بالتعدي على حق الشهيد والجريح ، بالبسط على أراضي الشهداء والجرحى ذوي الإعاقة الكاملة في عدن ، وعملوا على بيعها والمتاجرة فيها دون وجه حق أو مسوغ قانوني ، فتحوا مكاتبًا لبيع الأراضي بالتعاون مع هيئة الأراضي وعقارات الدولة الفاسدة بطرق غير رسمية وغير شرعية وقانونية ، وعليه نطالب بالأتي :

1) التحرك السريع من قبل المؤسسة الرئاسية ممثلة برئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي بإصدار توجيهاته للحكومة والأجهزة الأمنية والعسكرية بفرض الحماية الأمنية للمساحة التي تقع فيه أرض الشهداء في مدينة عدن ، كونه هو القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن ورئيسًا للبلاد، صاحب القرار الأول والراعي الأول لأسر الشهداء والجرحى والمناضلين .

2) اتخاد الإجراءات والتدابير الازمة من قبل دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وإعطاء التوجيهات لمعالي وزير الداخلية المهندس أحمد بن أحمد الميسري وقيادة المنطقة الرابعة اللواء فضل حسن وباقي الأجهزة الأمنية لفرض الحملة الأمنية وحماية مشروع أسر الشهداء والجرحى ذوي الإعاقة الكاملة ، والنزول لتدشين المشروع على أرض الواقع وتسليم المستهدفين من حقهم بالحصول على قطعة الأرض السكنية في مدينة 14 أكتوبر #عدن.

3) ندعو السلطة المحلية في عدن وأمن عدن والمقاومة الجنوبية للالتفاف والوقوف بحزم للدفاع عن قضايا أسر الشهداء والجرحى وطرد تجار الحروب والسماسرة الباسطين على الأراضي ، والنزول الميداني للتنفيذ التوجيهات الرئاسية والوزارية والقضائية والنيابية حفاظًا على هذا المشروع الحيوي والإنساني الكبير وتدليل الصعوبات والمعوقات وتسهيل جميع متطلبات المشروع .

4) ندعو كافة الشرائح المجتمعية وحقوق الإنسان ، و منظمات مجتمع مدني والنشطاء الحقوقيون والإعلاميون والمناضلين الشرفاء وأصحاب الأقلام والكلمة الحرة والنزيهة وشباب هذه المدينة الباسلة عدن وذوي الرأي والتأثير والغيورين على أسر الشهداء والجرحى بالوقوف يدًا بيد بعيدًا عن الصراعات والخلافات السياسية والدفاع عن قضية الشهداء والجرحى ذوي الإعاقة الكاملة ، لانتزاع حقهم في الحصول على قطعة الأرض التي منحها لهم الرئيس هادي كهبه معلنه وفاء لتضحيات شهدائنا وجرحانا الأبطال ، فالوقوف لمساندة هذه الشريحة واجبًا دينيًا وأخلاقيًا على كل فرد في المجتمع , ودحض جميع الافتراءات الباطلة التي تبثها مطابخ الفاسدين وتجار الأراضي وفي مقدمتهم مكتب الهيئة العامة لأراضي محافظة عدن .

 

بيان مشترك صادر عن :
أبناء وأسر الشهداء ومناضلي الثورة
الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء ومناضلي الثورة
الجمعية التعاونية السكنية والإنسانية لأبناء واسر الشهداء
منظمة أبناء الشهداء ومناضلي الثورة
جمعية الشهداء والجرحى
حملة مناصرة أسر الشهداء
بتاريخ : 30/ ديسمبر/ 2018م

شاهد أيضاً

عاجل: استهداف منزل قائد شرطة الممدارة بعدن

أفاد مصدر أمني