“احمد لملس” السياسي المتميز بالحكمة والمتفوق بالتنمية

بقلم/ محمود الميسري:

عندما نتابع القضايا السياسية المتعلق بالشأن اليمني عامه والجنوبي خاص يلمع أمام متابعتنا اسم شاب يمتلك كريزمه متميزه من الحكمه السياسية وهو “احمد حامد لملس” ابن شبوة الأبية .

الجميع يعرف الاحدات التي مرت به اليمن عامه والجنوب خاصه منذ ثوارة الشباب في عام “٢٠١١” حتى وصلنا إلى انقلاب الحوثي على شرعية الرئيس هادي في “٢٠١٥” فكان للملس موقف سياسي واضح مساند لشرعية الرئيس هادي مستنكر رافض الانقلاب , ولم يكتفي “احمد لملس” باعلان الموقف السياسي فقط ولكن اكد لنا موقفه عندما شن جحافل الحوثي هجومهم على الجنوب وعدن كان للملس موقف حاسم وهو رفض دخول الحوثيين الى الجنوب وعدن , وأثبت لملس موقفه اتجاه عدن والجنوب عندما انضم إلى جانب أبطال المقاومه من أبناء عدن وكان من ضمن من تصدى لتمرد قائد الامن المركز “السقاف” حين ذاك على قرارات الرئيس هادي وتم تحرير معسكر الصولبان الحصين في خور مكسر وكان للملس دور معروف مع ابطال عدن في حي غازي علوان القريب من المعسكر.

دخل الحوثيين غازي بربري عدن وتم السيطره على بعض المديريات فيه, قامت مليشيا الحوثي بالهجوم على القيادات الرافضه لهم وكان أول من شنت عليه مليشيا الحوثي هجومهم هو “احمد لملس” وتم محاصرته في منزله بعدن من قبل المليشيا الإنقلابية بسبب موقفه السياسي الرافض للانقلاب وطرده لحلفيهم السقاف من أهم المعسكرات بعدن، بقاء لملس شامخ شموخ الجبال لم يتراجع عن موقفه رغم كل الضغوط و حصار عناصر الحوثي له.

تمكن احمد لملس من كسر حصار مليشيا الحوثيه عليه في وانتقل إلى محافظة شبوة التي كانت تعاني وتقاوم العزو الحوثي عليها بعد وصوله إلى مسقط رأسه انخرط ابن شبوة لملس الى جانب اهله واخوان وأبطال شبوة من المقاومه المقاتليين الحوثيين .

بفضل الله ثم بفضل أبطال المقاومه الجنوبية وبدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات تم تحرير عدن والجنوب الذي دافع عن الأرض والعرض الجنوبي بينما القوى الأخرى بالمناطق الوسطى والشمال لم تقوم بقليل مما قامت به المقاومه الجنوبية .
بعد التحرير المبارك وعوده الشرعية الى عدن ظهرت مواقف سياسية مختلفه ومتقلبه للكثير من السياسيين الجنوبية خاصه بشأن وضع الجنوب منهم من بقاء متمسك ومنهم من قبل التساوم وأشياء أخرى كلنا نعرف به.
ولكن بقاء الاخ والاستاذ “احمد حامد لملس” ثابث وراسخ متمسك بالموقف السياسي المتعلق بالقضية الجنوبية برغم أنه كان محافظ لمحافظة شبوة ولكن لم يتمكن المنصب والسلطة من تغير موقفه حول القضية الجنوبية العادله .

ظل متمسك في موقفه السياسي بشأن الشرعية في إطار وفي إطار أخرى لم يترك أو يتخلي عن موقفه السياسي بشأن القضية الجنوبية حتى بعد إقالته من منصب محافظ شبوة .

بذلك ظهر “احمد حامد لملس” لنا ولكل الأطراف والقوى السياسية المحلية والإقليمية بأن يمتلك حكمه سياسية يفتقر له كثير من السياسيين ، حيث اثبث لملس هذا عندما أصر على موقفه السياسي الخاص بالشرعية ووقفها الى جانبه بشان انقلاب الحوثي دون المساس بالقضية الجنوبية وتحقيق مطالبه التي تعتبر الأهم والأساس .

نعلم حين تم الإعلان عن المجلس الانتقالي الجنوبي وتشكيلة كان لملس أحد المهندسين لهذا المشروع بقيادة اللواء “عيدروس الزبيدي” رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي واعضاء هيئة الرئاسه .
بقاء لملس محافط على حكمته ومميزاته السياسية عبر حديثه ومطالباته من قلب صادق للحوار مع كل الفرقاء الجنوبيين بداخل والخارج , متمسك بسياستها الحكيمه مع رفاقه بالمجلس لأجل لم الشمل الجنوبي .

كما أن استطاع لملس عبر سياسته الحكيمه بأن يستغل كل المراحل والاحدات السياسية لصالح القضية الجنوبية العادله بالاضافه بأنه لم يخلق اي عداوت مع أي طرف جنوبي اخرى ويسير على مبادى الاختلاف بالااراء لايخلف للود قضية .

رغم القضاية والاحدات السياسية التي مرت به اليمن واستطاع لملس أن يثبت للجميع حكمته السياسية.

هناك مواقف سياسية اخرى كثيره اثبث خلاله “احمد لملس” حكمته السياسية لم توافينا ذكرتي ذكرها .

والمعروف بأن من النادر أن يتمتع أهل السياسية بفكر تنموي وان وجد لم يوجد عنصر التميز والتفوق بها , لكن بالحديث عن دور لملس في مجال التنمية نستطيع أن نقول بأن نجح بأن يعمل بصمه مميزه وخاصه له في مجال التنمية وصناعه النهضه .

في اول تعين للملس في منصب مدير عام لمديرية عتق في شبوة ظهر للجميع بأن لديه فكر وطموح للتنمية والبناء.

استطاع أثناء قيادتها لمديرية عتق بشبوة من تنفيد العديد من المشاريع الخدماتية التي استفاد منه سكان المديرية ولنا حقق نجاح ملحوط وبارز ساعده تمكن من أن ينال في عام ٢٠١٣م قرار تعين مدير عام لمديرية الشيخ عثمان في العاصمة الاقتصادية والصيفية حين ذاك.

حين وصل استطاع من مواكبه التقدم التنموي ووالاصلاحي للخدمات والطراقات والنطافه التي تعاني منه مديرية الشيخ واستمر لسنوات عديده نجح خلاله بأن يجعل من مديرية الشيخ عثمان التي تعتبر مديرية صعبه للكثير من المسؤولين بان تكون نموذج .

وفي عام ٢٠٠٧م تم تعين لملس مدير عام لمديرية المنصوره حيث جعل له ولادارته بصمه خاص بالتنمية والاهتمام بمشاكل شائكه مثل المجاري والطرقات حيث نجح باصلاح كثير من المشاكل وتأمين جو مناسب من ناحيه الخدمات والأمن في المنصوره والشيخ لتجار الذي لديهم الكثير من المحلات التجارية المختلفه .

وكان آخر تعين للملس بعدن هو عام ٢٠١٢م حيث تقلد من مدير عام مديرية خورمكسر منذ عام ٢٠١٢ حتى عام٢٠١٥ وسقوط عدن بيد المليشيا الإنقلابية .

تعين الاخ “احمد لملس” مدير عام لمديرية خورمكسر قرار صائب وناجح واثبث لملس بأن قد المسؤوليه بالوقت الصعب التي كانت تمر فيه البلاد بشكل عام ، والمعروف بأن خورمكسر حسب وصف الكثير له بأن مديرية سياسية دبلوماسية حساسه نظرنا لتواجد المنظمات الدولية وبعض القنصليات العربية والأجنبية واهم المرافق السيادية ما المطار و مستشفى الجمهورية العام وبعض المعسكرات واهم الفنادق السياحية.

نجح لملس في قيادة خورمكسر رغم الظروف الصعبه والازمه السياسية والخدماتية التي تمر فيه البلاد كما وفر جو جيد وامني وخدماتي لكل اهالي المديرية والموسسات الحكوميه والمنظمات الأجنبية والبعثاث الخارجية.

بعد الانقلاب ودخول مليشيا الحوثي الى عدن والجنوب وتشكيل المقاومه الجنوبية بعدن وباقي محافظات الجنوب التي كانت تقاوم العزو الحوثي بدعم من التحالف العربي كان احمد لملس أحد المشاركين بصفوف المقاومه سوى بعدن أو شبوة التي انتقل له وانضم مع ابطال مقاومته الرافضين للانقلاب والغزو الحوثي .

بعد تحرير عدن ومدن الجنوب من مليشيا الحوثي الإنقلابية أدركت القيادة السياسية بأن مرحلة ما بعد تحرير المحافظات الجنوبية وخاصه شبوة تحتاج رجل يتمتع بقبول شعبي وقبلي وصاحب سجل حافل بالنجاح التنموي لقيادة محافظة شبوة فكان “احمد لملس” ابرز المرشحين لقيادة محافظة شبوة بعد تعرضه لهجوم بربري حوثي وتحريرها على يد أبطال المقاومه من أبناء شبوة والجنوب تم تعين لملس محافظ بشبوة .

وعند وصول لملس إلى محافظة شبوة كان كل أبناء شبوة ملتفين حول الابن البار بشبوة

واستبشر جميع أبناء المحافظة جميعهم بكل طوائفهم الأجتماعية والحزبية والمدنية بقدوم لملس إليهم.

بدأ ابن شبوة البار اول أعماله بشكل جدي ومباشر في معرفة احتياجات الناس في الجانب الخدمي لأجل رفع المعاناة عليهم وركز على الاحتياجات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والتعليم .

استطاع عبر خبرته وحناكته الإدارية والتنموية بأن يوفر لعدد كبير من طلاب شبوة
مقاعد دراسيه لهم في جامعة حضرموت وكان لملس يطمح ويهدف الى تمكين الشباب وتنميه قدراتهم الإدارية والفكرية .

كما استطاع أن يحل ازمه الكهرباء عبر لقاءات واجتماعات مكثفه مع الجهات المعنية والسلطات العليا في البلاد وعلى رأسهم رئيس الدولة “عبدربه منصوؤ هادي” نجح خلاله من حل ابز مشكله يعاني منه ابناء شبوة موكد بذلك خبرته وتميزه التنموي ، كما عمل على تحريك المياه الراكضه وحل العديد من الازمات وتحريك عجلة التنمية والإصلاح للكثير من القضاية الصعبه بالمحافظة لمس المواطن بنفسه التغيرات التي وصلت له المحافظة في ظل قيادة ابن شبوة البار احمد لملس

برغم من الضغط العملي والتنموي لكن لم ينساء أو يتجاهل لملس معانات مدينه بيحان وعسيلان فعمل على السير بكري التنمية والنهوض بشبوة من جهة ومن جهة أخرى سار على تحرير باقي مدن شبوة من فلول مليشيا الحوثي الكهنوتية.

وخلال عملية نوعية بمشاركه محافظ شبوة لملس وأبطال شبوة وبدعم من التحالف من تنفيد عملية تحرير لمحافظة بيحان وعسيلان من فلول الانقلاب واستعادة بيحان وعسيلان وعودته إلى أحضان الأبية شبوة .

وحسب الكثير من المراقبون بالشأن اليمني وسياسيين اكدو اكثر من مر بأن افضل قرارات الرئيس هادي كانت تعين لملس لمحافظ بشبوة .

وبعد إعلان عن المجلس الانتقالي الجنوبي الحامل للقضية الجنوبية العادله الذي كان “احمد لملس” احد موؤسسين هذا المجلس مع رفاقه الجنوبيين بالمجلس .

استمر الاخ العزيز “احمد لملس” في حكمته السياسية التي توصل القضية الجنوبيه الى المحافل الدولية والإقليمية ، كما أن لم يتوقف عن طموحه وفكره التنموي ، وعند اختياره امين عام المجلس الانتقالي الجنوبي كان اختيار موفق وصائب .

وفي وقت قصير استطاع لملس خلال قيادته للامانه العامه للمجلس الانتقالي من تأهيل عدد كبير من أبناء عدن والمحافظات الجنوبية بالعديد من الجوانب منه السياسه والإعلام وحقوق الإنسان ومجالات أخرى كثير .

بالاخير نقول شهدتنا لله و لتاريخ والأجيال القادمه بأن هذا الرجل من خير الرجال بالجنوب صاحب كريزمه خاصه وحكمه نادره وفكر وتنمية مميزه .

والسلام ختام

شاهد أيضاً

أسوء نظام احتلال عرفه التأريخ !

مقال/ أحمد عمر بن فريد..أسوء نظام احتلال عرفه التأريخ !..