اليابان تتبرع بمبلغ 8 ملايين دولار لتعزيز الأمن الغذائي والتغذوي في اليمن

(عدن السبق)متابعات خاصة:

قدّمت اليابان أكثر من 8 ملايين دولار (891 مليون ين ياباني) لدعم عمل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) في تعزيز الأمن الغذائي والتغذوي للأسر الأكثر ضعفاً في اليمن التي تعاني من النزاع وتواجه أكبر أزمة إنسانية في العالم.

 

 

وسيتم تحقيق ذلك من خلال توفير المدخلات والخدمات الزراعية الهامة، بما في ذلك توزيع الحبوب والبقوليات والبذور، وإعادة مخزون الماشية، وإعادة تأهيل نظم الري وغيرها من المرافق الزراعية باستخدام برنامج “النقد مقابل العمل”.

 

 

وستساعد هذه التدخلات الأسر التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي على إنتاج الغذاء المنقذ للحياة وتوليد الدخل، فضلاً عن تحفيز الاقتصادات المحلية من خلال خلق فرص العمل في المناطق الريفية.

 

 

ويهدف المشروع الذي يمتد على مدى سنتين الوصول إلى حوالى 200.000 يمني متضررين من النزاع.

 

 

ووقّع اتفاقية التمويل ،الجمعة، في مقر الفاو في روما كل من سفير اليابان لدى إيطاليا وممثلها الدائم لدى الفاو كييتشي كاتاكامي والمدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا.

 

 

وعلّق غرازيانو دا سيلفا على الاتفاقية قائلاً: “تقف الفاو على الخطوط الأمامية في الكفاح ضد الجوع في اليمن، وتزود الناس الضعفاء للغاية بوسائل لاستئناف الإنتاج الغذائي والحفاظ عليه لعائلاتهم ومجتمعاتهم المحلية”.

 

 

وأضاف: “إن هذه المساهمة السخية من حكومة اليابان تسمح لنا بمواصلة دعم الشعب اليمني في هذا الوقت الذي يحتاج فيه بشدة إلى المساعدة، وستمكننا هذه المساهمة من المساعدة في إنقاذ أرواح وسبل عيش أشد سكان البلاد معاناة من انعدام الأمن الغذائي وإعادة الزراعة إلى مسارها الصحيح للحد من اعتماد البلاد على المساعدات الغذائية وواردات الغذاء على المدى الطويل”.

 

 

ومن جهته قال كاتاكامي: “إنه لمن دواعي سرورنا أن نعلن أن اليابان ستدعم عمل الفاو من خلال هذا المشروع الذي يهدف إلى تعزيز الإنتاجية الزراعية لأكثر من 27500 أسرة. سيوفر هذا المشروع مساعدات إنسانية حاسمة لسكان الريف من خلال تحسين القطاعات الزراعية والحيوانية، وهو ما من شأنه تحفيز الأسر على إنتاج الغذاء وبناء قدرتها على التكيف مع الأزمة”.

 

 

وفي إطار هذا المشروع، تعتزم الفاو أيضا التركيز على تقديم المساعدة والحماية الطارئة للماشية، حيث سيضمن توفير الأعلاف الحيوانية وخدمات صحة الحيوان مثل حملات التلقيح أن المنتجات، خاصة الحليب، متاحة لأكثر أفراد الأسر الفقيرة ضعفاً، لاسيما الأطفال والحوامل والأمهات المرضعات.

 

 

وبالإضافة إلى ذلك، سيمكّن التمويل الياباني الفاو من تحسين ممارسات إنتاج الأغذية وتعزيز قدرة المجتمعات على إدارة الأراضي والتربة والموارد المائية بطريقة مستدامة.

شاهد أيضاً

مستشار هادي :الحوثي يتلقى الدعم والأسلحة من مناطق تحت سيطرة الشرعية

أكد الدكتور عبدالعزيز المفلحي، مستشار