العثور على طفل مقتول وعليه آثار تعذيب بريف تعز

(عدن السبق) خاص تعز:

عُثر يوم الثلاثاء  على الطفل أحمد حامد عبده علي الزكري، مقتولاً في أحد الحيود وعلى جثته آثار تعذيب، في منطقة الجوبوب عزلة الزكيرة بريف محافظة تعز.

وقالت مصادر مقربة من القتيل، في تصريح إعلامي، إن الطفل، البالغ من العمر 7 سنوات ويدرس في الصف الأول الابتدائي، وجد مقتولاً بعد خروجه من مدرسة 26 سبتمبر بالزكيرة، وعلى جسده آثار تعذيب وحشية.

وأضافت المصادر أن فريق البحث الجنائي باشر التحقيقات بعد نزول لجنة لمعاينة مسرح الجريمة، وتم التحفظ على جثة الطفل في ثلاجة مستشفى خليفة بالتربة لعرضها على الطبيب الشرعي.

وفي السياق، أدانت السلطة المحلية في محافظة تعز بحكومة شباب وأطفال اليمن، هذه الجريمة الوحشية والجبانة الدخيلة على المجتمع.

وناشدت، في بيان صادر عنها، الجهات المعنية ممثلة بوزارة الداخلية ومحافظ تعز وإدارة أمن تعز وإدارة شرطة الشمايتين، والمحامي العام ورئيس نيابة الاستئناف في المحافظة، بسرعة التدخل لضبط الجناة والمتورطين في الواقعة، وتسليمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم الرادع والزاجر.

وحمل البيان الجهات المعنية كافة، المسؤولية في سرعة ضبط الجناة والتفاعل مع القضية وعدم التقاعس والمماطلة، ووضع حد لمثل هذه الجرائم التي تهدد الطفولة.

شاهد أيضاً

بترومسيلة تقدم جهاز فحص الدمCBC لمستشفى غيل بن يمين

حضرموت(عدن السبق) خاص: تسلمت إدارة الصحة والسكان بمديرية غيل بن يمين أمس جهاز فحص خلايا …