الخارجية الامريكية : #الحـوثيين يماطلون ويجب عليها احترام اتفاقيات السويد

(عدن السبق)متابعات:

شهد الموقف الأميركي تصعيدا جديدا في الموقف المناوئ للميليشيات الحوثية، وهو ما كشفت عنه تصريحات وزير الخارجية مايك بومبيو خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إضافة إلى تجديد واشنطن دعمها للتحالف العربي كجزء من استراتيجيتها لمحاصرة النفوذ الإيراني في المنطقة.
وبحث بومبيو مع غريفيث في واشنطن، الجمعة، مستجدات الملف اليمني، وفقا لبيان صادر عن نائب المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، الذي أشار إلى أن اللقاء تطرق إلى جهود تنفيذ اتفاقات السويد وفي مقدمتها إعادة الانتشار في الحديدة وتبادل الأسرى والخطوات القادمة في العملية السياسية.
ونقل بالادينو عن وزير الخارجية الأميركي قلقه مما وصفه بمماطلة الحوثيين “عمدا لإعاقة التقدم” في تنفيذ اتفاق ستوكهولم، وتشديده على “ضرورة احترام الأطراف للالتزامات التي تعهدوا بها في السويد ومواصلة العمل للدفع بالعملية السياسية قدما”.
وترافقت تصريحات وزير الخارجية الأميركي مع تصريحات مماثلة أطلقها السفير الأميركي في اليمن ماثيو تولر، الخميس، أكد فيها على “عرقلة الحوثيين لتنفيذ خطة إعادة الانتشار في الحديدة واتفاق ستوكهولم”.
وجاءت المواقف الأميركية التي وصفت بالأكثر وضوحا إزاء الملف اليمني قبيل زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو للمنطقة، الثلاثاء، تشمل الكويت ولبنان وإسرائيل، وتبدو على صلة وثيقة بمساعي واشنطن لمواجهة النظام الإيراني.

شاهد أيضاً

لحج : قائد قوات الحزام الأمني بالحواشب يشدد على ضرورة حماية أمن وممتلكات المواطنين

شدد العقيد "محمد علي الحوشبي" قائد قوات قطاع الحزام الأمني بمديرية المسيمير