“عدن السبق” تنشر النص الكامل لمقابلة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي “الزُبيدي” مع قناة “روسيا اليوم”

  موسكو(عدن السبق):

قال رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، اللواء عيدروس الزبيدي في لقاء خاص مع قناة RT “روسيا اليوم”، إن المجلس يرفض انضمام جماعة الإخوان للحكومة اليمنية.

 

ووصل الزبيدي على رأس وفد إلى العاصمة الروسية موسكو بدعوة من وزارة الخارجية لبحث آخر التطورات على مسار التسوية اليمنية.

 

وأكد “الزبيدي”، أن جميع الحلفاء يعتبرون الأمر شأنا داخليا.

 

وأضاف، ان اللقاء مع نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف كان مثمرا، ونشكر الحكومة الروسية على إتاحة الفرصة لهذا اللقاء وطرح رؤيتنا لحل الأزمة اليمنية وإحلال السلام ووقف الحرب وما تعانيه اليمن من أزمة وكارثة إنسانية كبيرة.

 

وتابع، نحن مع جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث في جهوده ونطالب الأمم المتحدة والمبعوث الخاص بإشراك المجلس الانتقالي الجنوبي بفريق المفاوضات لطرح رؤيتنا بشكل منظم، لكننا طرحنا رؤيتنا بشكل شفوي لنائب الوزير الروسي.

 

وأضاف، إن الجانب الروسي هم حلفاؤنا وأصدقاؤنا القريبون جدا، هم يعرفون ثقافتنا وأسسوا دولة (جنوب اليمن) كانت قوية في الشرق الأوسط من السبعينات إلى التسعينات وليسوا بعيدين عنا، وهم متفهمون أنه بدون إشراك الجنوبيين لا يمكن أن يتحقق السلام.

 

وعن الخلاف بين المجلس الانتقالي وحكومة الشرعية..قال “الزُبيدي”، إن الخلاف الاستراتيجي الذي بيننا هو إشراك جماعة “الإخوان” في هذه الحكومة، وحزب الإصلاح بالذات، لأنهم أساس البلاء والمشاكل التي يعاني منها الشمال والجنوب .

مشيراً بإنه، فشلوا في جبهات القتال في الشمال وصدروا لنا الإرهاب في الجنوب من خلال القاعدة.

 

وعن عودة “هادي” المرتقبة الى عدن وإقامة البرلمان اليمني .. قال “الزُبيدي”، لا أعتقد أن هناك معوقات، ولكن الرئيس هادي له برنامجه الخاص، فهو سبق وأتى إلى عدن بعد الحرب وجلس بين أهله وناسه ، ولا نعرف ما هي المعوقات الرئيسية له كرئيس جمهورية، لا خطورة عليه فهو أساسا محمي من الجميع، من التحالف ومن المجلس الانتقالي ومن الشرعية.

 

وأضاف، إن التحالف العربي دخل في هذه الحرب لاستعادة الشرعية للسلطة، ونحن نعمل إلى جانبهم في الميدان وتحت مظلة الرئيس هادي دون شك، لقد قاتلنا وحررنا المحافظات الجنوبية من الحوثي إلى جانب التحالف وشاركنا في مكافحة الإرهاب إلى جانب التحالف وشاركنا في مكافحة الإرهاب إلى جانب التحالف وبالذات الإمارات العربية المتحدة، ولا زلنا نكافح الإرهاب وعلاقتنا جيدة جدا بهم، أما مسألة الانفصال فهذه مسألة تعود لشعب الجنوب أما الإمارات فتعتبرها شأنا داخليا.

 

وأختتم لقاءه قائلاً ، نحن نعول على شعبنا الجنوبي في الاعتراف بنا وإعطائنا حقنا واستعاده دولتنا، يعتمد على شعبنا الجنوبي في الأرض، ولا نعول إلا على أبناء الجنوب وثباتنا على الأرض ، أما الدول الأخرى فهم سيعترفوا بمن هو موجود على الأرض بدون شك.

 

وتأسس المجلس الانتقالي في مايو 2017، من 96 عضوا، وكان في رئاسته 6 محافظين ووزيران، وله 33 دائرة داخل البلاد ومكاتب ممثلة في عواصم العالم، في موسكو وواشنطن والاتحاد الأوروبي.

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء