حياة قاسية ومعاناة لاتوصف.. مدارس “خبر المراقشة ” بأبين .. في الدقائق الأخيرة من الحياة !!

  أبين(عدن السبق)خاص:

واقع مرير ومؤلم تعيشه منطقة خبر المراقشة يمكن إختزاله من واقع مدرستها الأم – مدرسة الشهيد/ علي عوض بلعيدي “سابقا ” أبي ذر الغفاري ” حالياً ” – التي أنشئت في العام 1988م وظلت بعيدة عن التأهيل والترميم حتى صارت أشبه بالأطلال !!.

 

الزائر إلى منطقة خبر المراقشة بمديرية خنفر بمحافظة أبين والتي تبعد عن مركز المحافظة زنجبار بحوالي ( 120 ) كيلو متر يصطدم حين يرى بأم عينيه مبنى المدرسة الأساسية والثانوية التي تبدو وكأنها أطلال لا توجد أبواب ولا نوافذ ولا كراسي ولا طاولات والطلاب يفترشون أرضية الفصول الدراسية !!.

 

الصحيفة كانت في زيارة قصيرة للمنطقة وكان لزاماً عليها أن تقف على واقع هذه المدرسة حيث حدثنا مدير مجمع الخبر التربوي والتعليمي أ/ محمد صالح ناصر بلعيدي أن واقع العملية التعليمية في هذه المدرسة التي تضم التعليم الأساسي والثانوي كما شاهدتموه في غاية الصعوبة ..

 

مضيفاً : وضعنا صعب جداً فالمدرسة تفتقر إلى الكثير من الأساسيات الضرورية فلا كراسي ولا طاولات للطلاب ولا ترميم للمدرسة والنقص الحاد في المعلمين ونضطر أن نغطي بالمتطوعين فعندنا مدارس في منطقة الخبر يوجد فيها ( 2 ) مدرسين فقط ولدينا مدارس متعددة في المناطق المتفرقة في الخبر تعاني من نقص حاد في المعلمين ولدينا معلمون منقطعون عن المنطقة ومن رواتبهم نخصم مبلغاً زهيداً للمتطوعين ولكننا غير مقتنعين بهذا الوضع ولكن آخر العلاج الكي كما يقال .. نطالب مكتب التربية والتعليم في المحافظة بتغطية النقص الحاد في المعلمين ونقل المنقطعين إليهم لأننا غير مستفيدين منهم بل وضعونا في محل ” شُبهه ” أننا نأكل رواتبهم .. لانريدهم بل نريد معلمين مباشرين ..
فهل سيستجيب لنا مدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة د/ وضاح المحوري ؟!

 

إنذار قبل صفارة الحكم !!

 

ويستطرد قائلاً : إن الوضع التعليمي في المنطقة على وشك التوقف حيث أن الدراسة قائمة على أعناق متطوعين كما أن القسم الداخلي ألغي والأهالي ظروفهم صعبة جداً لايستطيعون دفع تكاليف التغذية للطلاب المنقولين من القرى البعيدة إلى المدرسة الأم بالخبر ونحن نسير في الدقائق الأخيرة من المباراة إذا صح التعبير وربما العام القادم لانستطيع الإستمرار إذا لم تتدخل السلطة المحلية بالمحافظة لإنقاذ الوضع التربوي والتعليمي في الخبر !!

 

وناشدت المعلمة المتطوعة منذ ثلاث سنوات في الثانوي والأساسي نور أبوبكر أحمد بلعيدي محافظ محافظة أبين اللواء ركن/ أبوبكر حسين سالم ومدير عام مكتب التربية والتعليم بالمحافظة د/ وضاح المحوري بضرورة زيارة الخبر للإطلاع عن كثب عن الوضع التعليمي والتربوي الصعب فيها مضيفةً ندرس في وضع صعب جداً فلا كراسي ولا طاولات ولا كتب مكتملةً ولاحتى طباشير بل نشتريهم نحن لنسيَّر بهم الدراسة والأكثر من ذلك أن غالبية الطلاب والطالبات يفترشون الأرض والمدرسة لا سور لها وترتادها الأغنام في المساء وكأنها زريبة أغنام !!

 

واختتمت تصريحها قائلةً : لفتة كريمة يا أولي الأمر إلى مدارس الخبر فهي آيلة إلى التوقف نهائياً إن لم تتداركوها !!

 

نعمه عبدالله سعيد الخدش – طالبة في الصف الثاني ثانوي – قالت : نعاني من نقص حاد في المستلزمات الدراسية وأهمها نقص الكراسي والطاولات والوسائل التعليمية من كتاب مدرسي ومعلمين وحتى الطبشور لايتوفر بل نشتريه من جيوبنا والواقع خير شاهد !!

 

صالح أحمد علي سوبان – طالب في الصف الثاني ثانوي – قال : نعاني كثيراً من عدم توفر إحتياجات الدراسة والنقص الحاد في المعلمين لدرجة أن بعض المواد لاتدرس طوال العام وكما ترونا نفترش الأرض ..

 

عبدالله محسن سعيد الخدش – طالب في الصف الخامس – قال : معاناتنا كثيرة ومتشعبة وقد ذكرها المتحدثون قبلي وبإختصار ندعو آبائنا المسؤولين لزيارة الخبر ليروا بأعينهم مانعانيه !!

 

*من نظيركندح

 

شاهد أيضاً

الكتيبة الثامنة في اللواء الثالث صاعقة ووحدات اللواء السابع تصد هجوم حوثي واسع نحو معسكر الجُب الاستراتيجي في الضالع

دارت مواجهات عنيفة على تخوم