محرقة مصنع ( 7 ) أكتوبر بأبين: سنوات عجاف .. متضررون لم ينصفوا !!

  أبين(عدن السبق)نظير كندح:

تمر علينا ذكرى أليمة في محافظة أبين .. إنها ذكرى محرقة مصنع ( 7 ) أكتوبر لصناعة الذخيرة بمنطقة الرواء بمديرية خنفر التي وقعت في يوم الإثنين الأسود 28 / 3 / 2011م في مثل هذا اليوم عندما دفع بالأبرياء للدخول لمصنع ( 7 ) أكتوبر لإستباحته مستغلين ظروف وحاجة الناس لأخذ أكياس الدقيق والمواد الغذائية بعد أن تم نهب حمران العيون الغالي والنفيس من المعدات والأجهزة الحساسة في المصنع وكان الدفع بهؤلاء البسطاء يخفي وراءه جريمة شنعاء وهو أن تطمس معالم جريمتهم في عملية نهب محتويات المصنع بِإحداث محرقة بشرية ضحيتها ( 116 ) إنساناً ( 82 ) شهيداً و ( 34 ) جريحاً عندما تم تحضير العملية بتفجير مخزن البارود الذي إشتعلت نيرانه فشملت مساحة واسعة في أرجاء المصنع بحيث لاتترك النيران الملتهبة مجالاً لأي أحد للهروب والنجاة من هول ألسنة النيران التي إمتدت إلى كل مكان ..

 

هذه الجريمة والتي أصابت أعداد كبيرة من الأسر وألحقت بهم مآسي مازالت آثارها ماثلةً إلى اليوم تشهد على إهمال الدولة والسلطة المحلية بالمحافظة لهذه الأسر في صرف حقوقهم التي تم إعتمادها لهم حيث جرى صرف أرقام عسكرية لجزء من الجرحى والشهداء ومازال البعض لم يشمله ذلك ..

 

واليوم تأتي الذكرى الـ( 8 ) لهذه المحرقة دون إلتفاتة المعنيين بالأمر للمتضررين منها ..

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء