قطر تعبر عن قلقها من التصعيد العسكري في ليبيا

(عدن السبق)متابعات:

أكدت قطر أنها تتابع بقلق بالغ التصعيد العسكري الأخير في ليبيا، مشيرة إلى أنه يأتي قبيل انعقاد المؤتمر الوطني الليبي، مما ينذر بتقويض مسار الحل السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وقالت الخارجية القطرية في بيان الخميس، “إن دولة قطر تحذر من الانزلاق مرة أخرى في هوة الفوضى والانفلات الأمني في غرب ليبيا ما سيفضي إلى تداعيات خطيرة على المسار السياسي وقدرة المؤسسات في تلك المناطق على حماية المواطنين وتسيير شؤونهم من ناحية، وعلى احتواء مشكلة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر من ناحية أخرى”.

ووجهت الدوحة رسالة للفاعلين الإقليميين والدوليين قائلة “إن لهذه النقطة الأخيرة تأثيرا كارثيا على المنطقة بأكملها بما فيها محيطها الأوروبي، مما يشكل اعتبارا إضافيا يستدعي ضرورة تفعيل هذه الدول لنفوذها لإيقاف الاعتداءات الأخيرة على غرب ليبيا والتي تعد خرقا واضحا للاتفاق الأممي من قبل القوات المعتدية”.

ودعت الخارجية جميع أطراف الصراع في ليبيا إلى الوقوف عند مسؤوليتهم التاريخية أمام الشعب الليبي الذي يعلق الآمال على مسار الحل السلمي وأن يقدموا الحوار الوطني على الخيارات العسكرية ومصلحة الوطن الليبي الأكبر على المصالح الفرعية الضيقة.

مشاهدة تغريدات وكالة الأنباء القطرية الأخرى
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
وفي وقت سابق، اليوم، أعطى القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر إشارة لدخول قواته إلى العاصمة طرابلس لتحريرها من قبضة المليشيات والجماعات المسلحة، بحسبما جاء على لسانه.

وأكد المشير حفتر في كلمة مسجلة إلى قواته، أنه قد حان موعد “الفتح المبين” للعاصمة طرابلس وتحريرها، داعيا إلى عدم رفع السلاح إلا في وجه من يرفعه بوجه قوات الجيش الليبي.

وقال أيضا إن الأمر بدخول العاصمة جاء “استجابة لأهالي طرابلس”.

شاهد أيضاً

عقوبات أمريكية جديدة تستهدف أفرادا وكيانات في هايتي واليمن وروسيا‎

أفاد موقع وزارة الخزانة