محافظ أبين : يلتقي بتمبا لِندِن مكتب الممثل المقيم للأمم المتحدة ويؤكد أن الوضع أمنيًا مستقر

أبين(عدن السبق)خاص:

 

 

إلتقى محافظ محافظة أبين اللواء ركن أبوبكر حسين في ديوان إدارة السلطة المحلية بتمبا لِندِن – مكتب الممثل المقيم للامم المتحدة وعماد زغيبه مسؤول أمني مكتب الصحة العالمية ومعتز بانافع مسؤول التنسيقات المدنية العسكرية للامم المتحدة لمناقشة وتقييم الوضع الامني في محافظة أبين وخاصة الخط الساحلي ( شقرة – احور ).

 

وأكد محافظ المحافظة أن أبين وماحصل بها من تدمير ممنهج وتسليمها لعناصر ارهابية وتسليم أسلحة المؤسسات العسكرية لها ماهي إلا مناكفات سياسية من النظام السابق ضد المشير ركن عبدربه منصور هادي ونكاية في محاولة لإظهار عجزه عن تأمين محافظته أمام المجتمع الدولي لكنها باءت بالفشل . مجددًا تأكيده بأن أبين حاليًا تنعم بوضع آمن ومستقر منقطع النظير وإمكانية التنقل بين مديرياتها بأمن وسلام مقارنة مع اوضاع المحافظات المجاورة .

 

 

وقال المحافظ :” أما بالنسبة للشريط الساحلي لمحافظة أبين فهو آمن وتجرى دوريات على طول الشريط الساحلي للمحافظة ابتداءً من نقطة العلم إلى آخر نقطة في حدود مديرية أحور لتأمينه بأبسط الإمكانات المتاحة ، ولأمن أوفر يتطلب ذلك دعم بشبكات اتصالات ، ومحطات رادار وتوفير زوارق مسلحة لتتبع حركات التهريب ، وإعادة تأهيل مبنى خفر السواحل مما سيسهم في تعزيز العملية الأمنية واستقرارها .

 

 

وأردف قائلًا :” لدينا غرفة عمليات وقوة غير عادية من القوات الخاصة والجيش والامن والأحزمة الأمنية ومقرات قيادات نقاط أمنية في مناطق الإنتشار ومنظومة اتصالات من الأدنى إلى الأعلى ، وهناك تفاهمات وانسجام في أداء الأدوار بين قيادات الوحدات العسكرية والأمنية ، ولن نسمح بأي إخلالات أمنية وسنضمن الأمان للمنظمات العاملة في أبين .

 

 

ولفت محافظ أبين اللواء ركن ابوبكر إنَّ حقيقة ما يروج أنَّ محافظة أبين غير آمنة يُراد منه أن لا يتم تقديم المساعدات وعزل المنظمات عن أبناء أبين الذين قاتلوا بالنيابة عن المجتمع الدولي والإقليمي وقاموا بمكافحة الإرهاب وقضوا على 90% من عناصر التخريب والدمار والارهاب دون تمويل ، متسائلًا أين يذهب التمويل لمكافحة الارهاب ومن هي الدولة التي تتسلمه بالنيابة عن مقاتلة أبناء أبين للإرهابيين .. ، موضحًا أن المجتمع الدولي يتحدث عن مكافحة الإرهاب وهم في القصور ، وأبناء المحافظة فم من يقاتل في الميدان بلا تمويل لمكافحة الارهاب .

 

 

وقال حسين أنها كانت تعقد الآمال والتطلعات وتعاون المجتمع الدولي والإقليمي والخليجي في تأمين الجانب التعليمي ، الصحي ، الزراعي ، الكهرباء ، المياه ، وتوفير فرص العمل للشباب وبناء المستشفيات وإعادة الإعمار .. لكن للأسف خذلنا وتخلى المجتمع الدولي والإقليمي والخليجي عن من قاتلوا بالنيابة عنهم ، ومستنكرًا إنعقاد اجتماعات في السويد ، هولندا ، كندا .. لأجل إعادة الإعمار .. وفي الواقع ليس هناك إعادة إعمار وإنما كلام يُسْمَع فقط ، ورغم ذلك سنظل على مبدأ قائم على مكافحة الإرهاب ، مبديًا استغرابه وما يثير حفيظته أن بعض الدول تقوم بعملية اعادة اعمار وتنفيذ مشاريع تنموية في محافظات لم تتعرض لحروب ودمار ولم تكافح الارهاب ، وواضعين محافظة أبين في طي النسيان .

 

 

من جانبه قال مكتب – الممثل المقيم للأمم المتحدة تمبا لِندِن :” إننا ندرك حجم الدمار والمعانات واليمن يعيش أزمة إنسانية من أكبر الأزمات العالمية ، وهناك نية لتوسع مكاتب الامم المتحدة والخروج من عدن لتقديم العمليات الإنسانية وتكون لها مكاتب معينة في أماكن معينة ، والعملية تتعلق لوجستيًا وأمنيًا في التحركات ، وحال تكوَّن عندنا مفهوم أمني سنعمل على التحرك .

 

 

وبعد ذلك قام محافظ محافظة أبين اللواء ركن أبوبكر حسين وبرفقته تمبا لندن – مكتب الممثل المقيم للامم المتحدة وعماد زغيبه مسؤول أمني مكتب الصحة العالمية معتز بانافع مسؤول التنسيقات المدنية العسكرية للامم المتحدة بجولة ميدانية بمدينة زنجبار ، وتكوَّن لديهم انطباع طيب خلال تنقلهم مع الاخ المحافظ بداخل الاسواق لعدم رؤية أي مظاهر مسلحة بين المدنيين .

 

 

رافق المحافظ في نزوله الميداني عدد من القيادات الأمنية والعسكرية .

محمد ناصر مبارك

شاهد أيضاً

الكتيبة الثامنة في اللواء الثالث صاعقة ووحدات اللواء السابع تصد هجوم حوثي واسع نحو معسكر الجُب الاستراتيجي في الضالع

دارت مواجهات عنيفة على تخوم