قيادي في الحراك الجنوبي: إقتحام مستشفى أطباء بلا حدود الدولي انتهاك للقانون الدولي الإنساني وقد يؤثر على الوضع السياسي والأمني بعدن

  عدن(عدن السبق)خاص:

أكد القيادي البارز في الحراك الجنوبي وعضو هيئة رئاسة المجلس الاعلى للحراك الجنوبي المحامي أرسلان السقاف أكد عن استياءه نتيجه لتدهور الأوضاع الأمنية في العاصمة عدن والتي كانت آخرتها إقتحام مستشفى أطباء بلا حدود الدولي في عدن واختطاف مواطن مصاب وقتله بدم بارد بصورة تعكس الميول الإجرامية لمرتكبي تلك الجريمة البشعة التي رفضها كل أبناء العاصمة عدن وكشفت عن انفلات أمني كبير .

 

كما تسببت هذه الجريمة بتوقف مستشفى أطباء بلا حدود وهو يعد انتهاك واضح للقانون الدولي الإنساني وينذر بأن الفوضى في عدن تجاوزت حدود العقل وهذا قد يؤثر على الوضع السياسي للشرعيه والتحالف العربي بفشلهم في حماية مقر منظمة دولية تقدم خدمات طبيه مجانيه لأي مصاب في العاصمة عدن وفق القانون الدولي الإنساني ،و أشار السقاف أن من الأسباب التي أدت إلى ازدياد كثرة هذه الجرائم هو عدم وجود قيادة موحدة للأجهزة الأمنية والعسكريه في العاصمة عدن نتيجه لتشكيلاتها المناطقية وكذا وضع أشخاص غير مؤهلاين ولايمتلكون الوعي القانوني والحس الأمني في مراكز الشرطة بمديريات العاصمة عدن ؛ إضافة لانتشار حمل السلاح، وما ينتج عن تلك الممارسات من جرائم قتل وترويع وإزهاق للأنفس دون رادع قانوني لهم .

 

وأكد القيادي المحامي أرسلان السقاف أننا كحراك جنوبي ندين هذه الافعال الاجراميه ونرفض هذا الوضع الأمني المنفلت الذي قد يؤدي لفوضى عامة يصعب السيطره عليها ؛ ودعا السقاف كل الأجهزة الأمنية الرسمية وقيادة الشرعيه ووزير الداخلية ومدير أمن عدن وكذا التحالف العربي بالقيام بواجبها في فرض الأمن والاستقرار في العاصمة عدن ، كما أشار السقاف في نهاية تصريحه أنه يجب من الواجب الوطني أن يتحرك كافة شرائح ومكونات المجتمع للإصطفاف الوطني لرفض هذا الانفلات الأمني عبر الضغط عالشرعيه والتحالف العربي لإعادة هيكلة المؤسسات العسكريه والامنيه في العاصمة عدن على أساس وطني وتشكيل قيادة موحدة للجهازين الأمني والعسكري للحد من الانفلات الأمني والجريمه في العاصمة عدن وإعادة تأهيل ضباط وجنود الشرط في مديريات عدن الغير مؤهلين واستبدالهم بشكل مؤقت حتى يتم تاهيلهم بضباط وجنود من أبناء عدن من ذوي الكفاءة والخبره ولديهم من الوعي القانوني والحس الأمني وذلك لأن العاصمة عدن هي عاصمة حكومة الشرعيه وواجهة الدوله أمام المجتمع الاقليمي والدولي وتعد النموذج المصغر لمشروع الشرعيه والتحالف العربي في بناء مؤسسات الدوله الاتحاديه الجديده دولة النظام والقانون والمساواة وأن ترك عدن عاصمة الدولة بهذا الانفلات الأمني سيؤثر سياسيا أمام المجتمع الدولي على مشروع الشرعيه والتحالف العربي بفشلها في تامين عاصمة الدوله مقر حكومة الشرعيه وسيعد انتصار سياسي للانقلابين الحوثه .

 

وأخيرا دعا السقاف التحالف العربي وقيادة الشرعية للتدخل المباشر بصوره عاجله في وضع حد لهذا الإنفلات الأمني التي قد ستترتب عليها مستقبلا إنعكاسات خطيرة على السلم الأهلي والمجتمعي في العاصمة عدن .

شاهد أيضاً

أبين.. الوحدة يتوج بطلاً لبطولة الكارتية لرجال والشباب

توج نادي وحدة عدن