العناوين

الإمارات ترفع يدها عن “عدن” وتبدأ معركتها في “تعز”

  عدن(عدن السبق)خاص:

غاب مؤخراً في العاصمة عدن، الدور العسكري لدولة الإمارات العربية المتحدة، بعد سنوات من إدارة ميناء ومطار المدينة وغيرها من المرافق الهامة.

 

وبدأ إختفاء الدور الإماراتي العسكري، في عدن عقب زيارة قام بها السفير البريطاني جيريمي هنت، إلى المدينة، التقى خلالها بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، الى جانب زيارته لميناء عدن، ومحطة الحسوة الكهروحرارية بالبريقة.

 

وقال مراقبون، أن زيارة السفير البريطاني إلى عدن، عقب لقاءات جمعته مع رئيس الجمهورية عبد ربه منصور، ورئيس الحكومة د. معين عبد الملك، يؤكد أن زيارته تأتي لإستلام ميناء المدينة الذي أنشأته بريطانيا في الخمسينيات، بعد أن تأمينه من قبل الإمارات خلال فترة ما بعد الحرب الأخيرة.

 

وتلت هذه الزيارة تحركات متسارعة في جبهات القتال الحدودية للمحافظات الجنوبية، إضافة إلى مواجهات مسلحة وسط مدينة تعز بين قوات من الحشد الشعبي التابعة لحزب الإصلاح اليمني، وقوات تابعة للقيادي السلفي أبو العباس، المدعومة إماراتياً.

 

وعلى صعيد ميداني متصل، اشتدت المعارك بين قوات المقاومة الجنوبية والجيش من جهة، ومليشيا الحوثي من جهة اخرى، شمال محافظة الضالع، فيما تمكنت المليشيات من تحقيق تقدم نحو منطقة الحشاء قبل شن هجومها على مدخل الأزارق ظهر اليوم الجمعة، مما اسفر عن سقوط شهيدين اثنين وثلاثة جرحى.

 

وأشار مصدر في المقاومة الجنوبية المرابطة في منطقة الأزارق، الى غياب دور مقاتلات التحالف العربي في معارك شمال الضالع، مرجعا سبب تقدم الحوثيين لذلك.

 

الجدير بالذكر ان الدور السعودي قد ظهر جليا، في عدن خلال الأشهر القليلة الماضية، وذلك من خلال تكفلها بتوفير مشتقات الكهرباء، وكذا تقديم الدعمها للبنك المركزي اليمني، في الوقت الذي شح فيه الدور الإماراتي بعدن.

شاهد أيضاً

ناشط عدني: الشارع سيقف مع من يطالب بحقه لا مع من ينهب بأسمه من فنادق الخارج

  أكد الناشط العدني نوار ابكر، ان المواطن في عد..