حرب إقتصادية خطيرة تقودها شركات وبنوك تجارية في عدن بتسهيل حكومي

  عدن(عدن السبق)خاص:

تعيش العاصمة عدن، في ازمة اقتصادية خانقة منذ أربعة أعوام، انعكست سلباً على حياة المواطن المعيشية رغم وصول مليارات الريالات ضمن دفع الاموال المطبوعة في روسيا.

 

وأكدت مصادر مسؤولة في البنك المركزي اليمني، وجود شبكة بنوك وشركات صرافة بعدن، وظيفتها سحب السيولة وتحويلها إلى صنعاء، ما يؤدي تدهور وتدني الجانب الاداري والخدمي في المحافظات المحررة.

 

وذكرت المصادر نفسها أن محافظ البنك السابق محمد زمام، والأسبق منصر القعيطي، إضافة الى القائم بأعمال المدير العام السابق، كانوا يقومون بتسهيل عملية نقل السيولة من عدن إلى صنعاء، وذلك عن طريق بنك اليمن والكويت، وعدد من شركات الصرافة، لافتة أنه كان ايضا يستخدم نفس الجهات لاتمام عملية المضاربة.

 

حرب اقتصادية

وشنت جماعة الحوثي الانقلابية حربا اقتصادية كبيرة ومدروسة ضد المحافظات المحررة الواقعة تحت يد الشرعية اليمنية، حيث قامت بفتح مئات المحلات المصرفية والبنك في عدن والمحافظات الاخريات، لتقوم بسحب السيولة المالية من السوق المحلية وترغم السلطات على القيام بطبع عملة حديثة ليزيد من تدهور قيمة الريال اليمني أمام سعر العملات الأجنبية.

 

وأكدت مصادر مصرفية أن جميع محال الصرافة التي انتشرت مؤخراً تقوم بشراء العملات الأجنبية وتمتنع عن بيعها وتقوم بمصادرتها الى جهة مجهولة ولا تقوم بتوريدها الى البنك المركزي اليمني، الأمر الذي يؤكد تحويل هذه المبالغ إلى صنعاء الواقعة تحت سيطرت جماعة الحوثي الانقلابية.

 

بنك تجاري وتواطؤ حكومي

وكشفت وثيقة صادرة عن بنك اليمن والكويت جانب من تورط ادارة المركزي اليمني بعدن، في تسهيل سحب السيولة إلى صنعاء، حيث أوضحت أنه الأول يقوم بتقديم رشوة تصل إلى 6% الى الثاني مقابل سحب سيولة.

 

مسؤول في المركزي اليمني أكد أن هذه الواقعة تعد من أكبر الجرائم التي تعرض الطرفين للمسائلة القانونية، وانها تعد من أخطر الاجراءات على الاقتصاد الوطني.

 

عملة حديثة الطبع

ووصلت إلى العاصمة عدن ما يقارب 200 مليار ريال يمني -عملة حديثة الطبع- على شكل دفع، إلا أن ازمة السيولة كانت ولا زالت تخيم على البنك المركزي اليمني.

 

ثورة على الفساد

وتتفاقم حدة الأزمة والتدهور الاقتصادي يوما بعد يوم، فيما الحكومة الشرعية لم تقم بواجبها تجاه هذا التدهور المخيف، الذي يضاعف معاناة المواطنين في المحافظات المحررة، إثر ممارسات وصفقات فساد ينفذها تجار الحروب والسياسة، الأمر الذي سيؤدي يوما إلى إندلاع ثورة غاضبة تلتهم كل المفسدين حتى إن كانت هناك اجندات تقف خلفهم لحمايتهم.

شاهد أيضاً

بدعم سعودي.. ترتيبات لاستئناف الرحلات من مطار الغيضة

أكد محافظة المهرة/ راجح باكريت؛ انهُ: "يجري..