محاولة جديدة لواشنطن للتقرب من بريطانيا

(عدن السبق)متابعات:

بينما تستعد المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر تشرين الأول، في أكبر تحول سياسي منذ الحرب العالمية الثانية، يتوقع كثير من الدبلوماسيين أن تصبح لندن أكثر اعتمادا على الولايات المتحدة.

وأبلغ مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون المسؤولين البريطانيين يوم الاثنين بأن الرئيس دونالد ترامب يريد خروجا بريطانيا ناجحا من الاتحاد الأوروبي ستسانده واشنطن باتفاقية للتجارة الحرة بين البلدين.

ويسعى بولتون، الذي يزور لندن لمدة يومين لإجراء محادثات مع المسؤولين البريطانيين، لتحسين العلاقات مع رئيس الوزراء بوريس جونسون بعد توتر في بعض الأحيان بين ترامب ورئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي.

والرسالة الرئيسية التي يحملها بولتون هي أن الولايات المتحدة ستساعد في تخفيف آثار خروج بريطانيا من الاتحاد من خلال اتفاقية للتجارة الحرة يجري التفاوض بشأنها بين الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتيزر ونظيرته البريطانية ليز تروس.

ويعتزم بولتون خلال اجتماعاته مع المسؤولين البريطانيين أن يحثهم على مواءمة السياسة البريطانية بشأن إيران بصورة أكبر مع سياسات واشنطن التي تتخذ نهجا متشددا حيال طهران.

شاهد أيضاً

كوريا الجنوبية واليابان تتفقان على ضرورة حل خلافًات من وقت الحرب

اتفقت اليابان وكوريا الجنوبية اليوم الأربعاء، على ضرورة الحوار