قائد الحرس الثوري الإيراني يتفقد الحدود مع تركيا

(عدن السبق)متابعات:

بعد إعلان وزارة الدفاع التركية، إن طائرات مسيرة تركية بدأت العمل في شمال سوريا حيث اتفقت واشنطن وأنقرة على إقامة منطقة آمنة، دون أن تفصح عن طبيعة العمليات التي تقوم بها هذه الطائرات، تفقد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي اليوم الخميس، الحدود الإيرانية مع تركيا، مؤكدا جاهزية القوات الإيرانية للدفاع عن الحدود.

وقال سلامي، إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قوة مستقلة في العالم، وهي تحافظ على استقلالها الاقتصادي والسياسي والثقافي بعيدا عن تأثير القوى العالمية، داعيا “الأعداء” إلى أن يضعوا في حساباتهم اقتدار إيران الذي اتسع نطاقه عالميا.

وفي سياق متصل، قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، إن المفاوضات مع أمريكا خدعة وليست طريقا للحل.

واعتبر اللواء سلامي أن واشنطن تزيد الضغوط والمطالب وتريد من إيران الاستسلام ولا تريد العزة لها.

ونقلت وكالة “فارس” عن اللواء سلامي، قوله: “أي تهديد وجهه العدو أصبح فرصة لإيران لبلوغ قمم العزة والشموخ وكلما قرر الأعداء فرض الضغوط على الشعب الإيراني فقد حول الشعب هذه الضغوط إلى فرصة لتعزيز الاقتدار”.

وأضاف: “العدو فرض الضغوط علينا وتصور أن إيران ستستسلم أمام الحرب الاقتصادية، إلا أن إيران وقائدها الكبير قد حولا هذا التهديد إلى فرصة للازدهار الإنتاج والانفصال عن الاقتصاد المعتمد على النفط”.

شاهد أيضاً

اتساع رقعة الاحتجاجات الغاضبة في إيران .. وسقوط قتلى وجرحى مدنيين

أفادت مصادر إعلامية عربية أن الاحتجاجات ضد ارتف..