العناوين

هل شارك “إرهابيون” في القتال ضد قوات النخبة الشبوانية بعتق ؟

  عتق(عدن السبق)خاص:

شهدت مدينة عتق بمحافظة محافظة شبوة، خلال اليومين الماضيين مواجهات مسلحة عنيفة بين قوات من النخبة الشبوانية، واخرى تابعة لقائد الجناح العسكري لجماعة الإصلاح اليمني (الإخوان المسلمين) علي محسن الأحمر.

 

 

ودارت المواجهات في محيط مطار مدينة عتق، قبل ان تتسع رقعتها الى اجزاء اخرى، استخدم خلالها عناصر الجناح العسكري لجماعة الإصلاح اليمني (الإخوان المسلمين) الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، لتنتهي بسيطرتها على اجزاء واسعة من المدينة.

 

 

فيما قال مراقبون هناك، إن عناصر إرهابية شاركت بالمواجهات في صفوف قوات (الأحمر)، أكد مصدر طبي لصحيفة (عدن السبق) -طلب عدم الكشف عن هويته-، وصول جرحى ينتمون إلى الجماعات المتطرفة الإرهابية.

 

 

وأوضح المصدر،: بأن المستشفى قد استقبل جرحى من الطرفين، إلا أنه كان بعض المصابين من قوات (الأحمر)، كان يتم إخراجهم من المشفى بمجرد إنتهاء الطاقم الطبي من إجراء الاسعافات الأولية للمصاب، ونقله إلى جهة مجهولة لم يتم الإفصاح بها لإدارة المستشفى رغم اهمية الأمر.

 

 

وكتب السياسي احمد بن فريد العولقي، عبر صفحته بتويتر،: “‏حينما كنا نردد أن العناصر الإرهابية جزء لا يتجزأ من قوات الأحمر كان يعتقد البعض من الخارج أن ذلك مبالغة لكننا نؤكد للعالم اليوم أن الجماعات الإرهابية دخلت رسميا في معركة عتق جنبا إلى جنب مع قوات ما يسمى بالشرعية والمرتزقة الذين سيسجل التأريخ خستهم وحقارة فعلهم”.

 

 

وأكد بن فريد العولقي،: ان “‏قوات المجلس الإنتقالي تخوض حرب ضد عدة أطراف في وقت واحد ومنها القاعدة التي نفذت كمين في المحفد- أبين، فيما الإخوان المسلمين يتدفقون نحو عتق من مأرب، وبدورنا نخاطب العالم الذي يقول انه يحارب الإرهاب كي يتحرك خاصة وقد اتضح من هو الذي يحارب الإرهاب ومن يتعاون معه”.

 

 

وأضاف المحامي يحيى غالب الشعيبي، في تغريدة له عبر صفحته بتويتر،: ان “‏الأستقواء بقوى الإرهاب هزيمة سياسية مبكرة، ومعركة عتق كشفت الوجه الحقيقي لحكومة الشرعية وتشكيلتها وادارتها من خلال القوه العسكرية التي تمثلها بالقتال ضد النخبة الشبوانية”.

 

مشيراً،: ان معركة النخبة الشبوانية منذ تأسيسها ضد القاعدة وداعش التي تحاول الانتقام والثأر من نخبة شبوه تحت مسمى الجيش الوطني”.

 

 

من جهته أكد أمين عام المجلس الانتقالي الجنوبي احمد حامد لملس، تمسك قيادة المجلس بالتصدي للتظيمات الإرهابية ومن يستخدمها، بالقول،: ان “‏حربنا مع التطرف والإرهاب واقتلاعهم ضرورة مهما اشتد الألم، وماحدث في عتق فجر اليوم و استقدامهم مليشيات من خارج شبوة سيسجل في ذاكرة التاريخ والبادي اظلم”.

 

 

وكانت قناة العربية “الحدث” قد اظهرت عبر شاشتها صوراً لعناصر ارهابية وهم باحد المرافق الحكومية.

 

 

هذا وتواصل عناصر الجناح العسكري للإصلاح (الإخوان المسلمين) العسكري، تمركزها وانتشارها بغرب شرق عتق، وسط حالة توتر عسكري في المدينة.
‎‏

شاهد أيضاً

تزامنا مع احتفالات شعبنا في الجنوب بذكرى ثورة ١٤ أكتوبر.. مأمور التواهي يُهدي أهالي عدن افتتاح منتزة نشوان السياحي التاريخي

  أكد مدير عام مديرية التواهي الأخ/ عبد الحميد ناصر الشع..