العناوين

“تاج الجنوب” يدعو الى رفض “اتفاق الرياض” والتمسك بمطلب استقلال دولة الجنوب

  (عدن السبق)خاص:

دعا تجمع تاج الجنوب العربي، الشعب الجنوبي الى التمسك بمطلب استقلال واستعادة الدولة الجنوبية، معلنا رفضه لاتفاق الرياض الذي وقع اليوم بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية.

 

جاء ذلك في بيان تعيد (عدن السبق) نشره فيما يلي:

 

قال تعالى :(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) صدق الله العظيم

 

ياشعب الجنوب العظيم,,

اليوم 5نوفمبر 2019 يتم تمرير حلقة جديدة من حلقات الالتفاف على قضية شعب الجنوب ومحاولة وأدها, بعد أن عجزوا عن ذلك في مؤتمر حوار صنعاء في عام 2013 وفي مؤتمر الرياض في عام 2015م ,بمسمى جديد أسموه أتفاق الرياض ,في ظل غياب شرعي وتمثيل حقيقي أوعبر مؤتمر جنوبي أو استفتاء يصون حقوق شعب الجنوب وتطلعاته المشروعة وبكل وضوح ودون لبس أو تأويل غامض وفي ظل تفاوض ندي بين الشمال والجنوب .

 

إن حقيقة مايجري اليوم دون التطرق الى بنود هذا الاتفاق او لمطابخه وإنما إلى جوهر مقاصده وعناوينه الخطيرة هو إلغاء لهوية الجنوب العربية وتاريخه وجغرافيته والاستحواذ على ثروته ومصادرة مستقبل أجياله وتسليم إرادة أبنائه للخارج ,دون أدنى شعور بالمسؤولية تجاه شعب قدم التضحيات الجسيمة وأُغرق قرابة 30 عاماً في مستنقع المعاناة ومصادرة الحقوق في مخطط مدروس وممنهج جوهره القتل والاغتيال والتدمير للبنى التحتية وتصفيه للمكتسبات وشبكة الضمانات الاجتماعية ونشر آفة المخدرات وخلق البطالة وممارسة سياسة التجهيل والإقصاء والتهميش,ليأتي اليوم من يكرس هذا النهج ويكسبه صفة الشرعية ويدخله عنوة في نفق مشروع اليمننه والمرجعيات الثلاث كما تم إدخاله عنوة في وحدة الإجرام يوم 22 مايو 1990م الأسود دون استفتائه ,في تكرار جديد لنكبة جديدة, ودون تقديراً لمعاناته وتضحياته الجسيمة والإصغاء لإرادته وأدخلت الجنوب في حربي عام 1994و2015م

 

إن معاناة وتضحيات وقضية شعب الجنوب لا يمكن اختزالها في أشخاص أو مكون أو حزب أو مجلس ,فالجنوب ليس عزبة أحد ولا وصي عليه, فهو أكبر من الأشخاص او الأحزاب والمكونات والمجالس ,وكل من ينخرط في هذا النهج فانه لا يمثل إلا شخصه أو مكونه وفي أقصى حالات منطقته ويعتبر شعب الجنوب هذا الاتفاق وكأنه لم يكن.

 

ومن هنا فإننا ندعو شعب الجنوب للتمسك بأهدافه في الحرية والإستقلال واستعادة دولته, وندعو مكونات الثورة الجنوبية المخلصة لقضية الشعب وتضحياته الى رص الصفوف وترتيب الأولويات لمواجهة هذا النهج الصلف في مصادرة الإرادة , فلا استبدال للإحتلال اليمني بإحتلال آخر بعد أن أصبح الجنوب محرراً, ولا تفريط بالسيادة ولا مساومه على الأهداف, فلنرفض كل مايمس بحرية وإرادة وإستقلال وسيادة شعب الجنوب تحت أي مسمى كان وفي أي ظرف كان.

 

إن مشاركة شعب الجنوب في مقاومة الغزو الحوثي -العفاشي ودحره لا يعطي شيكاً على بياض في مصادرة حقه في تقرير مصيره او التقرير نيابة عنه لأي جهة كانت وتحت أي مسمى كان.

عاش الجنوب حراً أبياً مستقلاً

والكفاح مستمر حتى استعادة دولته.

 

تاج الجنوب العربي

عدن – بتاريخ 5 نوفمبر2019م

شاهد أيضاً

مقتل طفل على يد شقيقه في حضرموت

لقي طفل مصرعه برصاص شقيقه..