البيض: طرفي “اتفاق الرياض” أمام تحدي كبير .. والتعيينات ستكشف نجاح الاتفاق من فشله !

  (عدن السبق)خاص:

بارك نجل الرئيس الجنوبي الاسبق علي سالم البيض، نجاح “اتفاق الرياض” بين حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.

 

 

وقال هاني البيض، عبر صفحته صفحته بتويتر،: بأن “الجميع الان على المحك والطرفين محل اختبار وتحدي قادم”.

 

 

واوضح،: بأن الأمور سارت “من الهدنة الى التهدئة الى حوار الى الاتفاق ..! وقد سارت الامور رغم مطباتها بفعل جهود واهتمام الاشقاء في المملكة والإمارات ومباركة الخيرين”.

 

 

وأكد البيض،: ان “تشكيل حكومة مناصفة بين اليمن والجنوب بادرة سياسية طيبه ولكنها يجب ان تكون توافقية، بمعنى اخر ان لايوظف هذا التقاسم وفق المزاج السياسي السائد ويخلق مزيدًا من الاحتقان والتوتر والصراع وتؤدي متاعبه للتردي على أصعدة اخرى”.

 

مشيراً بأنه “‏على جميع اطراف اتفاق الرياض تقع تحديات ومهام جسيمة سياسية واجتماعية واقتصادية وهي مسؤلية تاريخية بالفعل في هذه الظروف الغير عادية ..تتطلب همم وقدرات استثنائية”.

 

 

ولفت نجل الرئيس البيض الى ان “تشكيل حكومة مناصفة لاينبغي ان يكون على حساب المهنية والكفاءة بالنسبة للطرفين .. واعتقد من خلال الانتقاء لكوادر هذه الوزارة .. ستتضح نوايا الأطراف والى اين سيسير اتفاق الرياض”.

 

 

وقال، ‏انه “يقع على عاتق الحكومة المشتركة بينهم، اولا إعادة الثقة الى الشارع في المناطق المحررة التي فقدتها حكومة الشرعية خلال السنوات الماضية وأفقدتها الحاضنة المناسبة لها بفعل أخطاءها وتعثراتها وتقصيرها مع المواطن في كافة مناحي حياته!”.

 

مؤكداً بأن ذلك “يتطلب برامج عمل وخطط فعالة”.

 

 

واختتم هاني البيض تصريحه بالقول،: نقولها بكل ثقة: لن يلتف الناس ويرحبوا باي حكومة قادمة الا اذا عرفت جيدا كيف تلامس أوجاعهم ومطالبهم وتشرع فعلا وبنوايا صادقة في توفير متطلبات حياة كريمة لهم وتتفانى في تغيير وتحسين معيشتهم”.

 

 

وكان اتفاق الرياض بين حكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي قد وقع الثلاثاء الماضي في العاصمة السعودية، بحضور ولي عهد المملكة محمد بن سلمان، وولي عهد ابوظبي محمد بن زايد.

شاهد أيضاً

“الموت البطيء”.. الحوثيون يستغلون الأمراض لتعذيب السجناء

  دعت منظمة حقوقية دولية لإنقاذ المختطفين اليم..