رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة يزور مقر فريق الحكومة المستهدف

(عدن السبق)متابعات خاصة:

من المتوقع أن يزور رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة رئيس لجنة تنسيق إعادة انتشار القوات بمحافظة الحديدة، الجنرال أبهيجيت جوها، اليوم الإثنين، مقر فريق الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً الذي تعرض لسلسلة هجمات اتُهمت جماعة الحوثيين بشنها فجر الأحد.

 

 

وقال مسؤول أممي لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، إن جوها، يجري اتصالات للحصول على ما أسماها “موافقات متعددة” للتحرك والسفر براً صوب مقر الفريق الحكومي جنوب الحديدة.

 

 

وأضاف المسؤول مفضلاً عدم كشف هويته، أن الجنرال أبهيجيت جوها سوف يتجه إلى الموقع ويدلي ببيان من هناك.

 

 

وتعرض مقر فريق الحكومة “الشرعية” فجر الأحد إلى سلسلة هجمات صاروخية وبطائرات من دون طيار اعترضتها دفاعات التحالف جميعها باستثناء “درون” واحدة انفجرت قرب مقر الفريق الحكومي، الذي اتهم جماعة الحوثيين بشن الهجمات.

 

 

وفي السياق حمّلت الحكومة اليمنية “الشرعية” المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث المسؤولية عن استمرار الأعمال التي تقوم بها جماعة الحوثيين، مطالبةً إياه بموقف واضح وصريح بعيداً عن لغة المهادنة والدبلوماسية التي لم تعد مقبولة، على حد تعبيرها.

 

 

وقال المتحدث باسم الحكومة “الشرعية”، راجح بادي للشرق الأوسط إن “هذا التطور الخطير والعمل الهمجي يأتي للأسف بعد يوم واحد من إحاطة المبعوث الأممي الخاص لليمن مارتن غريفيث لمجلس الأمن، الذي تحدث فيها بلغة متفائلة بشأن التطور الحاصل في تنفيذ الحديدة”.

 

 

واعتبر أن ما قامت به جماعة الحوثيين “رد على هذه الإحاطة وعلى الجهود الأممية، واستهتار كبير منقطع النظير من قبل الحوثيين بالأمم المتحدة وبالمجتمع الدولي والمبعوث الأممي”.

 

 

وأضاف بادي “ما حصل يؤكد ما كنا نقوله من أن هذه الحركة الإرهابية لا تعرف سوى لغة السلاح والقوة، وإنها تعمل ما يُملى عليها من قبل طهران، ولا تمتلك قرارها بيدها، فهي إحدى أذرع إيران في المنطقة”.

 

 

وحمل المتحدث باسم الحكومة اليمنية، المبعوث الأممي مسؤولية استمرار هذه الأعمال العدائية، داعياً إياه لتحديد موقف واضح وصريح من هذا التصرف الذي وصفه بـ “الأرعن”.

شاهد أيضاً

تزويد محطات الكهرباء بالمشتقات النفطية بعدن

كشف مصدر في الكهرباء