قادة عراقيون يعقدون جلسات سرية في بيروت

  بيروت(عدن السبق)وكالات:

كشفت مصادر عن مكاتبات بين السفارة الفرنسية في بيروت ووزارة الخارجية الفرنسية تتحدث عن جلسات متعددة بين قادة عراقيين ومسؤولين غربيين وقعت قبل أشهر.

 

 

عقدت هذه الجلسات في عاصمة إحدى الدول العربية وحسب الوثائق المنشورة في مواقع التواصل، أن الاجتماع كان في السفارة الأمريكية في بيروت و بحضور شخصيات دبلوماسية من فرنسا وبريطانيا وبرئاسة السيدة اليزابيث ريتشارد سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 

وجمع الاجتماع كلا من مقتدى الصدر وجمال الكربولي و مسرور البارزاني كممثلين للطوائف الموجودة في العراق كما أن لديهم متابعين وجمهورا كبيرا، فمقتدى الصدر معروف لدى الشيعة والمحافظات الجنوبية (زعيم شيعة العراق) والكربولي رجل أعمال وذو حنكة سياسية و إعلامية قوية ومسرور من أقارب رئيس اقليم كردستان.

 

 

وتحدثت الوثائق أن اللقاء عقد في الشهر الثاني من هذا العام يوم 25 من شهر فبراير في السفارة الأمريكية في بيروت، الشارع الرئيسي.

 

 

وتم الإعلان عن سفر للسيد مقتدى الصدر و لأسباب علاجية للبنان حسب ما نقله السياسي العراقي صادق الموسوي يوم 23 فبراير وتم نفي الخبر بعد فترة.

 

 

لم يتم نشر الكثير من التفاصيل حول اللقاء ولكن وكما يبدوا أن القادة العراقيين المجتمعين يحاولون تثبيت أنفسهم كزعماء للطوائف العراقية واعتراف من قبل المجتمع الدولي بهذا مثل مقتدى الصدر (زعيم لشيعة العراق في ظل التنافس الحاد بين الأطياف الشيعية المختلفة) والتحظير لمستقبل العراق وما ستؤول اليه الأمور.

 

 

وأيضا الاتفاق والتنسيق في ظل الفشل الكامل لمنظومة الحكم العراقية وأن ظهوره الأخير في المظاهرات يبدو كان مرتبطا بماحصل.

شاهد أيضاً

محاولات قطرية لتعميق الخلاف الإماراتي الأردني عبر الأمير “حسين بن علي”

  سلم السفير الإماراتي رسالة بلاده للعاهل الأر..