إتلاف 43 ألف لغم في الأراضي اليمنية

(عدن السبق)الشرق الأوسط:

أعلنت الفرق المتخصصة العاملة ضمن مشروع نزع الألغام مسام الذي ينفّذه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إتلافها 3 آلاف لغم حوثي زرعته الميليشيات في مديريتي الغيل والحزم بمحافظة الجوف، شمال صنعاء، في الوقت الذي كشف فيه البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام إتلاف 43576 لغماً مضاداً للآليات من قِبل مسام والبرنامج الوطني اليمني.

 

 

وذكر بيان عن مسام أن عملية التفجير والإتلاف الذي نفّذها الفريقان الـ3 والـ15 مسام في الجوف، تعد السادسة على مستوى مديرية الحزم والـ18 على مستوى المحافظة.

 

 

وأكد قائد الفريق الثالث العقيد توفيق البعداني، وفقاً لما نقل عنه الموقع الإلكتروني للمشروع: تمكن فريقه منذ أن بدأ العمل في المشروع من نزع وإتلاف 3 آلاف لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة من 12 حقلاً ومنطقة ملغومة في مديريتي الغيل والحزم بالجوف.

 

 

من جانبه، قال قائد الفريق الـ15 مسام المهندس سالم العقيلي، إن فريقه تمكن منذ بدء عمله في المشروع من تطهير وتأمين 14 حقلاً ومنطقة ملغومة من عدة مناطق وتجمعات سكنية أهمها مفرق سد مأرب، ومفرق الجوف، ومديرية مجزر ومنطقة آل حميضة ومدينة براقش الأثرية.

 

ولفت إلى أن حصيلة ما تم نزعه وإتلافه من قِبل فريقه هي أكثر من ألفي لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة كانت مزروعة في مناطق سكنية وطرقات عامة ومناطق زراعية. في السياق ذاته، كشف البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام، عن توسع حقول الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي الانقلابية في المدن والقرى والطرقات والمنشآت العامة ومصادر المیاه ومناطق الرعي والزراعة في عدد من المحافظات.

 

 

وأوضح مدير البرنامج العميد الركن أمين العقيلي، في كلمة بلاده التي ألقاها، اليوم، في مؤتمر الاستعراض الرابع لمراجعة اتفاقية حظر الألغام المضادة للأفراد المنعقد في أوسلو، أن «المشروع السعودي لنزع الألغام مسام تمكن بالشراكة مع البرنامج منذ يونيو (حزيران) 2018 حتى أكتوبر (تشرين الأول) 2019، من اكتشاف وتدمیر 1642 لغماً مضاداً للأفراد، و43576 لغماً مضاداً للآليات، وألغام مرتجلة، وكذلك 4040 عبوة ناسفة، و56722 قذيفة غیر منفجرة.

 

 

وأشار العقيلي إلى أن ما تم إنجازه ضمن الفترة من ینایر إلى أكتوبر 2019 من فرق النزع والتطهیر (UNDP) المدعومة من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بلغت 532 لغماً مضاداً للأفراد، و9081 لغماً مضاداً للآليات، و11 لغماً بحرياً و25842 قذيفة غير منفجرة.

 

 

وذكر في كلمته، وفقاً لما أورده موقع مسام الإلكتروني، أن اليمن تقدم بطلب التمدید للبرنامج، لمدة 3 سنوات حتى تاريخ 1 مارس (آذار) 2023، بهدف تحدید حجم المشكلة الفعلية إزاء المادة الخامسة من اتفاقیة حظر الألغام المضادة للأفراد.

 

 

واستعرض مدير البرنامج التحدیات التي تواجه الحكومة اليمنية، وأهمها الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران، الذي تسبب في زراعة الألغام، وتوسع المناطق الملغمة، وظهور ألغام مرتجلة وعبوات ناسفة مرتجلة تعمل بالأشعة تحت الحمراء وعن بعد، وبواسطة ریموت كنترول وألغام مضادة للدبابات وتحویلها إلى مضادة للأفراد بواسطة توصیلها بدواسات كهربائیة، وظهور ألغام بحریة.

شاهد أيضاً

وسط تجاهل لمعاناة المواطنين.. استمرار وزراء حكومة الشرعية في استفزاز الشعب !

وسط تجاهل لمعاناة المواطنين.. استمرار وزراء حكومة الشرعية في استفزاز الشعب !