نص البيان الصادر عن الوقفة الشعبية التي اقيمت امام مكتب النائب العام للمطالبة بكشف الحقائق في جريمة اغتيال الشهيد “الحمادي”

  عدن(عدن السبق)خاص:

نظم عشرات المواطنون صباح اليوم، في العاصمة عدن، وقفة احتجاجية امام مكتب النائب العام للمطالبة بكشف الحقائق في جريمة إغتيال القائد العسكري عدنان الحمادي، الذي اغتيل في محافظة تعز.

 

وصدر عن الوقفة بيان، جاء فيه ما يلي:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ونحن نقف اليوم في هذا النهار الممتد امام هذا الصرح القضائي إيماناً بعدالة قضيتنا نؤكد على استمرار فعلنا السلمي تجسيداً للبطولات التي اجترحها القائد وهو يعزز رصيد القوى الوطنية في استحقاقاتها السياسية إذ مثل اللواء 35 مدرع نواة الجيش الوطني وصاحب الطلقة الاولى في جسد المليشيا الكهنوتية الحاضن المدني لريف تعز الممتد حتى اقاصي عدن حين اطبقت المليشيا الحصار على تعز قلعة الثورة كان القائد يشق طريق الليل لينفض عنها الحصار لتتصل بمدينة البحر والميناء ليسقط الكهنوت الحالم بعودة جحافله التي تخلص منها شعبنا اليمني منذ اكثر من خمسون عاماً..

عاودت المليشيا الانقلابية محاولاتها اليائسة والبائسة وألقت بكل ثقلها لتعيد فرض سيطرتها على ريفها الجنوبي حيث اتجاه الجنوب كانت عدن وعدنان ثنائي النصر المؤزر لمشروع الدولة.. قهر القائد الصعاب وارتسمت في وجوه الرجال ابتسامة ثمنها تعزيز حضور الدولة في اعلى نسق قتالي مثله اللواء المؤسس على قاعدة العقيدة العسكرية للجيش الوطني..

 

نقف اليوم في الذكرى السابعة عشرة للاغتيال السياسي لضمير الحركة الوطنية المناضل الشهيد جار الله عمر ونحن نطالب بالكشف عن الجريمة السياسية التي طالت الضمير المتصل للحركة الوطنية القائد العميد عدنان الحمادي..

نقف وكلنا ثقة وأمل في الانتصار لمشروع الدولة عبر مؤسسة القضاء الوطني الذي نراهن عليه أن يعيد الاعتبار للعدالة ويزيل الغبار العالق على اداء مرافق مؤسسة العدالة..
نجدد الثقة باللجنة الرئاسية ونحيي الجهود المضنية والمخلصة التي بذلتها في استكمال ملف التحقيقات والدفع به ليأخذ طريقه لمحاكمة تفضي لكبح الجريمة السياسية ولجمها والكشف الشفاف عن القوى الخفية التي تغذيها وتمولها وتنفذها..

 

ونحن إذ نجدد التحية لكافة القوى الحية على مواصلتها النضال السلمي بكافة اشكاله، وتحية إجلال واكبار للشقائق على خوض غمار الفعل المدني المتمثل في الوقفات الاحتجاجية والمسيرات النوعية في سبيل تعزيز سيادة القانون وإعماله انتصاراً لتضحيات الحركة الوطنية التي حملت مشروع التغيير والتحديث منذ القرن المنصرم..نؤكد اليوم على إن فعلنا المقاوم لدورات العنف والجريمة يستمد مشروعيته من دستور الدولة وقانونها الناظم لإيقاع الفعل الثوري المتسق مع تناغم سياقات امتداد الساحة لتصبح الجمهورية برمتها ساحة للانتفاضة الشعبية في وجه مشروع القتلة الذي يموله ويغذي استمراره اعداء الحياة ورفضاً للجريمة السياسية من البر إلى البحر ومن العاصمة والتي تمثل اليوم بوابة الدولة الاتحادية.

 

نرفع التحية للأخ رئيس الجمهورية والحكومة ورئاسة هيئة مجلس النواب على متابعتهم الحثيثة على ما يبذلونه من جهود في متابعة اللجنة الرئاسية للتحقيق في جريمة الاغتيال السياسي التي طالت القائد العميد عدنان الحمادي ..

وعليه نطالب بالآتي:

 

1_ الكشف عن جريمة الاغتيال السياسي التي طالت قائد اللواء 35 مدرع

 

2_ استدعاء أدوات التحريض السياسي المميت التي تعرض لها القائد واللواء في آن واحد..

 

3_ إشراك ممثل للساحة في قوام لجنة التحقيق الرئاسية

 

4_ إعلان نتائج التحقيقات للرأي العام..

 

ونؤكد أن فعلنا الشعبي لن يسمح بتحقيق أهداف الاغتيال ومن خلالكم ننتصر لمشروع الدولة وندعو كل القوى الحية لمواصلة تعبيراتها السلمية لتأصيل فعل مدني شعبي مقاوم للفاشيات المتغولة على هامش الحرب..

 

المجد والخلود لشهداء الحركة الوطنية وعاشت نضالات القوى المدنية،،،

#صادر_عن_ساحة_الاعتصام_المفتوح
#العاصمة_عدن
الأحد 29/12/2019

شاهد أيضاً

أعلان مناقصة جديده لكهرباء عدن

أعلنت لجنة مناقصة