أمين عام الإنتقالي يلتقي وزيرة الخارجية السويدية ويناقش معها مسار عملية السلام

عدن(عدن السبق)خاص:

التقى الأستاذ أحمد حامد لملس، الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء اليوم، بالسيدة آن ليندي، وزيرة خارجية مملكة السويد، والسيد بيتر سيمنبي المبعوث السويدي الخاص للشرق الاوسط وشمال إفريقيا والسيد نيكلاس تروفي سفير مملكة السويد، وذلك في إطار زيارتها القصيرة إلى العاصمة عدن.

 

وخلال اللقاء الذي حضره مستشار رئيس المجلس الانتقالي للشؤون الخارجية الدكتور عبدالعزيز الدالي، رحب الأمين العام بوزيرة الخارجية مملكة السويد والوفد الرفيع المصاحب لها، معرباً عن سعادته بهذه الزيارة التي تأتي في إطار الجهود الحثيثة التي تقودها ممكلة السويد لإحلال السلام في اليمن.

 

وناقش الامين العام مع السيدة آن ليندي مسار العملية السياسية في اليمن في ظل التطورات والمستجدات التي تشهدها وخاصة في ظل الجهود الأممية الرامية لإنها الأزمة والصراع في اليمنط وكذا الجهود الإقليمية التي تدفع نحو تصويب الاوضاع السياسية في إطار المناطق المحررة.

 

وأوضح الأمين العام للسيدة آن ليندي أن المجلس الانتقالي الجنوبي، حرص خلال الفترة الماضية على التعاطي الإيجابي والبناء للمساهمة في مساعدة الجهود الأممية لإحلال السلام، وكذا التعاطي مع جهود الأشقاء في التحالف العربي وتوقيع اتفاقية وخارطة طريق مؤقتة بين المجلس الانتقالي والحكومة برعاية وإشراف المملكة العربية السعودية والتي من شأنها أن تسهم وتمهد للجهود الأممية لاستعادة مسار العملية السياسية واستكمال مساعيها لإحلال السلام الشامل .

 

واستعرض الأمين العام أمام السيدة آن ليندي العقبات التي تضعها تيارات متشددة داخل الحكومة اليمنية لإعاقة تنفيذ الاتفاق ،مشيرا إلى أن هذه الأطراف هي من تدفع نحو أطالة أمد الحرب والاستثمار والتجارة من خلاله، مؤكدا أن المجلس الانتقالي عازم وحازم مع القيادة الحكيمة للملكة العربية السعودية على تنفيذ وتطبيق الاتفاق والدفع نحو تطبيع الحياة ومعالجة الأوضاع السياسية والإقتصادية والتمهيد للانخراط في العملية السياسية النهائية للوصول إلى تسوية تنهي الصراع وتؤسس لسلام دائم ومستدام .

شاهد أيضاً

أول جامعة في اليمن تدشن منصة تعليم إلكتروني

دشن رئيس جامعة عدن، الأستاذ الدكتور