تايوان لأشباه الموصلات تتخلى عن هواوي بسبب ترامب

 (عدن السبق) متابعات: 

 

 

 

يبدو أن الحرب التجارية بين العملاقتين أمريكا والصين عادت بقوة عقب اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأخيرة بنشر وباء كورونا، وفي ذات السياق تخلت شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات أكبر شركة لتصنيع الرقاقات في العالم عن الطلبيات الجديدة من هواوي تكنولوجيز، استجابة لتحرك أمريكا الهادف لتقييد إمدادات الرقائق للشركة الصينية على نحو أكبر.

 

وكشفت صحيفة نيكي اليابانية الإثنين، أن الطلبيات التي تلقتها الشركة قبل الحظر الجديد وتلك التي يجري تصنيعها بالفعل لن تتأثر ويمكن أن تستمر إذا أمكن شحن الرقائق قبل منتصف سبتمبر أيلول.

 

ولم يصدر تعليق من هواوي ، بينما قالت الشركة التايوانية إنها لا تكشف تفاصيل عن الطلبيات وأن التقرير “شائعات سوقية محضة”.

 

والقواعد الجديدة التي أعلنتها وزارة التجارة الأمريكية يوم الجمعة، توسع سلطات الولايات المتحدة لتشمل طلب تراخيص لمبيعات أشباه الموصلات المصنعة في الخارج بتكنولوجيا أمريكية لهواوي، بما يزيد على نحو كبير من نطاق قدرتها على وقف الصادرات لثاني أكبر شركة لصناعة الهواتف الذكية في العالم.

وعبرت مجموعة هواوي الصينية للتكنولوجيا، الإثنين، عن امتعاضها من الخطوة الأمريكية الأخيرة التي تحرمها من الوصول إلى الجهات التي تمدّها بأشباه الموصلات.

وقالت هواوي إنه هجوم “مؤذ” سيحدث فوضى في قطاع التكنولوجيا وغيره على مستوى العالم.

وأفاد متحدث باسم هواوي “كان القرار تعسفيا ومؤذيا وسيحمل تداعيات خطيرة على عدد واسع من الصناعات العالمية”.

وتحرم القيود الجديدة هواوي من الوصول إلى إحدى أهم جهات الإمداد بالنسبة إليها — شركة “تي إس إم سي” التايوانية لصناعة الشرائح الإلكترونية — والتي تصنّع شرائح كذلك لـ”أبل” وغيرها من شركات التكنولوجيا.

وشركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة هي شركة تايوانية ومتعددة الجنسيات متخصصة في صناعة الإلكترونيات وصناعة أشباه الموصلات، أسست سنة 1987 ومقرها هو سين شو وتنتج الشركة البطاقات الرسومية لـ إنفيديا وإيه تي آي تكنولوجيز. والمعالجات المركزية لأجهزة آيفون.

شاهد أيضاً

موسكو “تنعى” تمساح هتلر “اللغز”

أعلنت حديقة حيوانات موسكو نفوق التمساح "ساتورن" أو "زحل