العرب اللندنية : مزاد نظارة نازح قصة إنسانية ملهمة في اليمن

(عدن السبق)صحف

 

 

بيعت نظارة مصنوعة من الأسلاك المعدنية لطفل يمني نازح من محافظة مأرب، جنوبي اليمن في مزاد علني، بمبلغ وصل إلى نحو مليونين ونصف المليون ريال يمني (نحو 4300 دولار أميركي).

 

وتحولت النظارة إلى قصة إنسانية ملهمة بعد عرضها في مزاد إلكتروني على تويتر كان يقتصر في البدء على مساعدته وأسرته لشراء ثياب عيد الفطر القادم. وأعلن المصور اليمني عبدالله الجرادي، في منشور على صفحته في تويتر:

 

 

تم شراء نظارة الطفل النازح محمد من قبل مدير عام مشروع مسام لنزع الألغام في اليمن الأستاذ أسامة القصيبي @AlgosaibiOusama بمبلغ مليونين وخمس مئة ألف ريال يمني (2.500.000) وبهذا نعلن إغلاق المزاد ويبقى باب المساهمة بأي مبلغ مفتوحا إلى غد (الجمعة) #مزاد_نظارة_نازح.

 

 

وكان الجرادي أعلن المزاد في تغريدة أرفقها بصور الطفل جاء فيها:

 

 

الطفل محمد، نازح بسبب الحرب التقيناه اليوم وأهدانا أغلى ما يفخر به أمام أصدقائه وهي “النظارة” الذي صنعها بيده، مقابل إنه نصوره، عموماً أنا عارض “النظارة” حق هذا الطفل للمزاد (للبيع) وقيمتها نشتري له بها ولإثنين من أصدقائه كسوة للعيد.

 

 

وانتشرت عدة هاشتاغات على غرار #مزاد_نظارة_نازح. وقال القصيبي “لقد دخلت مزاد نظارة الطفل النازح محمد باسم مشروع مسام واشتريتها باسم هذا المشروع الإنساني، فالهدف من هذه المزايدة إنساني بحت، ويضاف إلى رصيد هذا المشروع الذي حل على اليمنيين كفسحة أمل ومتنفس للعطاء من أجل خير الآخر”.

 

 

وذكر الجرادي أنه لم يتوقع أن تباع النظارة السلكية بهذا المبلغ، مشيرا إلى أنه تم شراء كسوة العيد لكل الأطفال في المخيم الذين يبلغ عددهم 200 طفل، وأن ما تبقى من أموال ستخصص لشراء كسوة العيد للأطفال في مخيمات أخرى.

 

 

وأعلن أنه سيتم توثيق كل هذه اللحظات ونشر التقرير المالي. ولم يكتف الصحافي بذلك، بل قدم عرضا آخر للشباب في مأرب، الراغبين في أخذ لقطات تصويرية مع النظارة، وذلك مقابل 1000 ريال يمني للصورة الواحدة، بحيث يكون العائد المالي أيضا لأطفال مأرب.

 

ولقيت تلك المبادرة تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي. ورد القصيبي:

 

 

اصالة عن نفسي و نيابة عن منسوبي فريق مسام أتقدم لك أخي الكريم بالشكر الجزيل على مبادرتك النبيلة بتنظيم هذا المزاد الخيري.
ولك حرية التصرف وتوزيع المبلغ بما تراه مناسباً ليستفيد منه الطفل محمد ونظرائه الاطفال وكلنا ثقة بك لما عرفناه عنك و عن حرصك و انسانيتك جزاك الله خير الجزاء.

 

 

وكتبت مغردة:
ririm17946904@
لا أبالغ لو قلت إن شعوره وصلني وقت التصوير، هذه الصورة صنعت يومي#نظارة_الطفل_محمد_نازح.

وقال حساب:
62×72@

 

#مزاد_نظارة_نازح نظارة الحب والأمل، قلوب وجلة، وأرواح صادقة، أخلصت النية فحظيت بحسن العمل. إنه باختصار اليمن السعيد يا رفاق.

 

 

من جانبه كتب الجرادي:

 

كل الحب للعظماء الذين عرفوا أن القوة هي في التنافس بالخير والصدقات، وأوعدك بأن ندخل السعادة قلب كل طفل في المخيم وترى صانعي النظارات أسعدهم، وأتمنى منك أن تعيد النظارة إلى المزاد ليتنافس في المزاد التجار وكبار رجال الأعمال لكساء أطفال نازحين في مخيمات أخرى#مزاد_نظارة_نازح .

شاهد أيضاً

الوزير “الإرياني” يثمن الدور “السعودي” ويهاجم “الإصلاح” ويتهم “الإنتقالي”

استبعد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني..