رئيس إتحاد المستشفيات الخاصة لـ”عدن السبق”: نأمل من المحافظ “لملس” تحسين الخدمات الطبية لمواجهة الأمراض الوبائية المتوقعة

(عدن السبق)خاص:

وصف الدكتور/ سيف علي حسن الجحافي إستشاري جراحة عامة رئيس إتحاد المستشفيات الطبية الخاصة الأستاذ/ حامد لملس محافظ عدن الجديد أنه من أفضل وأقدر الكفاءات التي تعامل معها حينما كان مديراً عاماً لمديرية المنصورة..ودعا الجميع من أبناء عدن أن يتعاونوا معه لمواجهة كل التحديات التي تواجه المحافظة ..مشيراً إلى أنه بدون التعاون معه لا يمكن أن يتغلب على تلك التحديات ومن أبرزها الخدمات الإجتماعية الضرورية كالمياه والكهرباء وكذلك التحديات الصحية لإنقاذ المواطنين من الأمراض الوبائية المحتملة .

 

 

وتطرق إلى أبرز التحديات الصحية القادمة محذراً من موجه جديدة محتملة لجائحة كورونا التي بدأ العالم يحذر منها مجدداً..وشدد على ضرورة تحمل الجهات الرسمية مسؤوليتها لمواجهة كل الإحتمالآت الوبائية والتمهيد الوقائي لإمتصاص مترتباتها الخطرة المتوقعة .

 

 

وأعاد الدكتور/سيف الجحافي إلى الأذهان الدور الذي لعبته المستشفيات الخاصة في إستقبال حالات كورونا والوبائيات الأخرى وشجاعة الكوادر الطبية الذين لم يهابون الموت من أجل إنقاذ المئات من الناس ,معتبرين ذلك واجب ديني وإنساني وأخلاقي .

 

 

وكشف الدكتور/الجحافي عن تحمل القطاع الخاص الدور الكبير في إستقبال الحالات وفي العلاج والفحوصات نيابة عن المؤسسات الطبية الرسمية المسؤولة بالرغم من الإرتفاع المتواصل وألا إنساني لأسعار الأدوات الوقائية مثل الكمامات وغيرها ,حيث وصل سعر علبة الكمامات الواحدة إلى (25000) ريال بينما قيمتها الفعلية(500) ريال يمني فقط بعيداً عن رقابة الدولة أو إتخاذ الإجراءات بحق الجشعين .

 

 

وتطرق إلى واقع حال المستشفيات الصحية الرسمية التي هي في وضع يرثى لها والبعض منها توقفت خدماتها بسبب تناقص السعة السريرية لها,فيما بعضها لازال يعاني من نقص في الأجهزة الطبية الضرورية, كعلاج الأشعة لمرضى السرطان والبعض الأخر يواصل خدماته ولا زال يعاني من نقص السعة السريرية كمستشفى باصهيب العسكري ومستشفى الصداقة,ناهيك عن مستشفى عدن الذي لا يزال قيد الترميم وإعادة التأهيل و مستشفى النصر التابع لوزارة الداخلية الذي تم إغلاقه و كذا مستشفى بدر التابع لوزارة الدفاع ,فضلاً عن ضعف وشحة الميزانية التشغيلية والمواد الطبية الضرورية الأخرى لبعض المراكز الطبية .

 

 

موضحاً، أن هناك تعاون مشترك بين إتحاد المنشآت الطبية الخاصة و مكتب الصحة العامة والسكان في عدن وإدارة المنشآت الطبية الخاصة ,لتحسين الخدمات الطبية للمواطن ,من خلال تدريب و تأهيل الكادر الطبي, بطرق الوقاية و مكافحة الوباء.

 

 

وحول أبرز الصعوبات أوجزها الدكتور/سيف في إرتفاع أسعار الكمامات والصعوبة في الحصول على المعقمات والأدوية التي تحددها منظمة الصحة العالمية لمكافحة الجائحة والعمل على توفير كل الطلبات الصحية الضرورية ومستلزمات الوقاية للأطقم العاملة في المجال الصحي والإستعداد لكل الإحتمالآت لتجاوز حالآت الإرباك التي صدمت بها الحكومة والقطاع الصحي والمجتمع برمته ,حتى لا تتكرر في جائحة كورونا الثانية التي نتمنى أن لا تعود مرة ثانية.

 

 

*من أحمد محمد حسن قيصر ياسين

شاهد أيضاً

اللواء بن بريك يلتقي بقيادات من الحراك الجنوبي السلمي ومستثمرين من حضرموت

استقبل اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، القائم بأعمال رئيس المجلس الانتقالي