توافق سعودي جنوبي يضيق الخناق على مراوغات الشرعية بأبين

(عدن السبق) متابعات: 

 

 

 

أبدى التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي توافقا بشأن تنفيذ الشق العسكري لاتفاق الرياض ضمن خطة عسكرية شاملة تضمن إحلال السلام وتقطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية الساعية لتعطيل تطبيق الاتفاق، في خطوة تستهدف تضييق الخناق على الشرعية التي تسعى لبعثرة أوراق الاتفاق وإفراغه من مضمونه.

جاء اللقاء الذي عقده وفد التنسيق السعودي برئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، اليوم الاثنين، ليؤكد أن خروقات الشرعية المستمرة في أبين لن تمنع من المضي قدما باتجاه تنفيذ الشقين السياسي والعسكري لاتفاق الرياض، وأن التعامل مع تلك الخروقات يجري عسكريا على الأرض من دون أن يتحقق هدف الشرعية الساعي لإيقاف المباحثات وإفشالها.

كما أن اللقاء يبرهن على أن هناك رؤية سعودية جنوبية تضمن التعامل بفاعلية مع مراوغات الشرعية التي تستند إلى دعم إقليمي تتلقاه من قوى معادية تستهدف إفشال جهود التحالف، ويبدو من الواضح أن تحركات الشرعية الحالية مرصودة بدقة من قبل وفد التنسيق السعودي وكذلك من المجلس الانتقالي الجنوبي، وهو ما يكثف من جهود الطرفين لسد الثغرات التي من الممكن استغلالها لإفشال جميع الجهود السياسية السابقة.

يرى مراقبون أن إصرار المجلس الانتقالي على تنفيذ اتفاق الرياض يقوض ممارسات الشرعية الحالية إذ أن هدفها الأساسي التهرب من الاتفاق مع إلصاق التهمة للانتقالي باعتباره مسؤولا عن فشل تنفيذه، غير أن قيادات المجلس التي تؤكد مرارا وتكرارا على أهمية تنفيذ الاتفاق لديها حنكة سياسية ونظرة مستقبلية تجعل الشرعية تدور في دائرة مفرغة بحثا عن أي مبررات لتعطيل تنفيذه.

وكان اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، قد استقبل، اليوم الإثنين، فريق التنسيق السعودي لتنفيذ اتفاق الرياض برئاسة اللواء محمد الربيعي، المكلف من المملكة العربية السعودية بفض الاشتباك والإشراف على إعادة تموضع القوات العسكرية وفقا للملحق العسكري لاتفاق الرياض.

وتباحث فريقا التنسيق السعودي والمجلس الانتقالي الجنوبي، حول آليات تنفيذ الشق العسكري لاتفاق الرياض، وشددا على أهمية تنفيذ اتفاق الرياض، وإنهاء التصعيد والعمل على تحقيق السلام، وانطلاق عجلة البناء والتنمية وتوحيد الجهود في مواجهة المليشيات الحوثية.

وأكد اللواء بن بريك حرص المجلس على تنفيذ بنود اتفاق الرياض، ضمن خطة عسكرية شاملة تضمن إحلال السلام وتقطع الطريق أمام الجماعات الإرهابية الساعية لتعطيل تطبيق الاتفاق.

ولفت إلى تمسك القوات المسلحة الجنوبية في مختلف الجبهات بضبط النفس، التزاما بدعوة المملكة إلى وقف إطلاق النار، مشيرا إلى الاستفزازات والخروقات المتكررة من جانب مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية.

من جهته عبر رئيس اللجنة العسكرية السعودية، عن حرص المملكة على إحلال السلام في اليمن، مشددا على أهمية تجاوز المرحلة العصيبة الحالية، موضحا أن قيادة المملكة تُولي العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية المحررة اهتمامًا كبيرًا، مؤكدا أن هناك حزمة مشاريع تنموية مهمة لتحقيق طفرة في الحياة الاقتصادية بالجنوب.

تزامن هذا الاجتماع مع تصعيد جديد أقدمت عليه مليشيات الشرعية في أبين، وأسفر عن سقوط شهيدين وثلاثة جرحى من القوات المسلحة الجنوبية في قصف شنته مليشيا الإخوان الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية.

وبحسب مصادر مطلعة فإن مدفعية المليشيا الإرهابية أطلقت قذائف هاون على مواقع تمركز القوات الجنوبية في جبهة الشيخ سالم، في محافظة أبين، ما أسفر عن سقوط الضحايا.

وكانت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة أبين، قد وقفت صباح الأحد، أمام خروقات المليشيات الإخوانية التابعة للشرعية في محور أبين، وبحثت القيادة المحلية في اجتماعها الدوري، الاعتداءات المتكررة على مواقع القوات المسلحة الجنوبية من قبل مليشيا الإخوان، وشدد الاجتماع على تمسك قيادة المجلس بتسريع تطبيق اتفاق الرياض، داعيًا إلى الالتزام بوقف إطلاق النار في أبين.

شاهد أيضاً

الحكومة الألمانية تحظر بيع محركات طائرات مسيرةلإيران

حظرت الحكومة الالمانية