القيود الأميركية “تخنق” هواوي.. والرد الصيني سيكون “خطيرا”

(عدن السبق) متابعات:

 

حذر مسؤولون تنفيذيون وخبراء من أن القيود الأميركية المتزايدة على هواوي من المرجح أن تعرقل حصول الشركة الصينية حتى على الرقائق الجاهزة بالفعل، وتهدد عرشها كأكبر صانع للهواتف الذكية في العالم، وتعطل إمدادات التكنولوجيا العالمية.

ووسعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، نطاق القيود التي فرضتها على شركة هواوي ومنعت الموردين من بيع الرقائق المصنوعة باستخدام تكنولوجيا أميركية للشركة دون ترخيص خاص، وهو ما أدى إلى إغلاق ثغرات محتملة في عقوبات مايو التي ربما سمحت لهواوي بالحصول على هذه التكنولوجيا، عبر أطراف ثالثة.

وتؤكد هذه القيود الخلاف المتزايد في العلاقات الصينية الأميركية، إذ تضغط واشنطن على الحكومات لتضييق الخناق على هواوي، مشيرة إلى أن الشركة ستسلم البيانات إلى بكين لأغراض التجسس. وتنفي هواوي أنها تتجسس لصالح الصين.

وقال نيل كامبلينغ رئيس أبحاث التكنولوجيا والإعلام والاتصالات لدى ميرابود سيكيوريتيز “إذا استمر الخنق الذي تتعرض له هواوي، فسيكون لذلك تداعيات على قطاع أشباه الموصلات.. ولا يزال الرد الصيني غير معلوم ويمثل خطرا كبيرا”.

وتواجه أنشطة عملاق التكنولوجيا صعوبات منذ أن وضعته الولايات المتحدة على القائمة السوداء لأول مرة قبل عام.

وقالت شركة “جيفريز” في مذكرة إنه إذا لم تتمكن هواوي من إيجاد مصدر للحصول على الرقائق نتيجة تشديد القيود “فمن المرجح أن تختفي أنشطتها في مجال الهواتف المحمولة”.

وتبنت شركات سمسرة أخرى، بما في ذلك جيه.بي مورغان، هذا الرأي، مضيفة أن هذا من شأنه أن يمنح لاعبين مثل شاومي وأبل فرصة لزيادة حصتهم في السوق.

ولم ترد هواوي على طلبات للتعليق.

وقال خبراء إن الحظر الأميركي يمثل انتكاسة لموردي الرقائق أيضا، على الأقل في المدى القريب، إذ يتعين عليهم التقدم للحصول على تراخيص تتوافق مع القواعد الجديدة.

ولم يتضح بعد عدد الموردين الذين سيطلبون هذه التراخيص وما إذا كانوا سيحصلون عليها.

وفي آسيا، ربما تتأثر شركات تصنيع شرائح الذاكرة، ومنها سامسونغ وإس.كيه هاينيكس في كوريا الجنوبية، وسوني في اليابان، وميدياتك في تايوان، وفقا لمصدر في قطاع صناعة الرقائق.

وهوى سهم ميدياتك، التي تعتبر هواوي عميلا رئيسيا، بنسبة 10 بالمئة اليوم الثلاثاء.

وفي أوروبا، قالت شركة صناعة الرقائق الألمانية إنفنيون، التي تعتبر هواوي عميلا رئيسيا لمنتجاتها المتعلقة بإدارة الطاقة، وإيه.إم.إس النمساوية المتخصصة في أجهزة الاستشعار إنهما تراجعان تأثير القيود الأميركية الأحدث.

من الرابح؟

وتتبقى عدة أسئلة حول كيفية تنفيذ القيود الجديدة ومدى تشدد الموقف الذي تنوي واشنطن اتخاذه.

قالت مؤسسة استشارات المخاطر السياسية أوراسيا غروب في مذكرة إنه، على سبيل المثال، قد يُطلب من بائع أشباه الموصلات “معرفة المكان الذي تنتهي فيه جميع منتجاته حتى لا يشارك في أي معاملة ربما تكون فيها شركة تابعة لهواوي مشتريا أو مرسلا إليه، سواء كان وسيطا أو نهائيا، أو مستخدما نهائيا”، وذلك بحسب ما نقلت “رويترز”.

لكن من المحتمل أن يكون هناك بعض الفائزين على المدى الطويل إذا اضطرت هواوي للتخلي عن مكانتها كأكبر صانع للهواتف الذكية في العالم.

وقال جوكول هاريهاران المحلل في جيه.بي مورجان “تمتلك هواوي حاليا 45 إلى 50 بالمئة من حصة السوق في الصين، وإذا تأثر هذا الوضع، فمن المحتمل أن تكون شاومي وأوبو وفيفو من أكبر المستفيدين”، في إشارة إلى صانعي الهواتف الذكية الصينيين.

وأضاف “من المحتمل أيضا أن تخسر هواوي المزيد من الأرض في قطاع الهواتف الذكية دوليا ومحطات شبكات الجيل الخامس الأساسية، وهو ما يمكن أن يعود بالنفع على سامسونغ. ويمكن أن تستفيد سلسلة إمداد أبل أيضا من زيادة محتملة لحصة آيفون”.

وقالت مؤسسة برنشتاين للأبحاث في مذكرة، إن تي.إس.إم.سي، التي أعلنت إنها لن تشحن رقائق إلى هواوي بعد منتصف سبتمبر، سيكون الضرر عليها طفيف على المدى الطويل.

وقال محللون إن من المحتمل أيضا أن يؤثر الحظر على صانعي الرقائق الأميركيين مثل كوالكوم، لكن من المرجح أن يتم تعويض هذه الخسائر على المدى الطويل مع تحقيق منافسي هواوي مكاسب.

شاهد أيضاً

العدل الأمريكية توجه اتهامات بالقرصنة لخمسة صينيين ورجلي أعمال ماليزيين

أعلنت وزارة العدل الأمريكية، أنها وجهت اتهامات لخمسة صينيين