جهود جبارة لفِرَق الهندسة للقوات المشتركة في نزع الألغام بالساحل الغربي

الحديدة (عدن السبق)خاص:

 

لا شك أن حقول الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي هي أبرز ما يهدد حياة المدنيين وأمنهم وسلامتهم في مناطق الساحل الغربي.

 

والألغام والعبوات الناسفة خطر حقيقي على المواطنين الأبرياء العزل؛ إذ سقط آلاف المدنيين فمنهم من استشهد من مختلف الفئات العمرية لاسيما الأطفال، وآخرون جرحوا وتمثلت إصاباتهم بفقدان الأطراف تارة وإعقات دائمة تارة أخرى، ومن هذا المنطلق الإنساني البحت وبدافع الشعور بالمسؤولية كَثّفت الفِرَق الهندسية للقوات المشتركة في شهر أغسطس الحالي جهودها الحثيثة، بنزع وتفكيك مئات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي الإرهابية في مناطق متفرقة من الساحل الغربي.

 

وتمكنت الفِرَق الهندسية بكفاءة واقتدار عاليين من تفكيك وإبطال مفعول عشرات الآلاف من الألغام والعبوات الناسفة في السنوات الماضية بمناطق وقُرى متفرقة بالساحل الغربي معظمها آهلة بالسكان.

 

 

 

ففي صبيحة يوم الجمعة21 أغسطس تمكنت الفِرَق الهندسية من نزع وتفكيك عبوة ناسفة زرعتها عناصر حوثية في مزارع الجبلية التابعة لمديرية التُّحيتا جنوب الحديدة.

 

وفي ظهيرة اليوم نفسه قامت الفِرَق الهندسية مديرية الدُّريهمي غرب الحديدة بعمليات مسح ميداني لتعثر على حقل ألغام مضادة للدروع بلغ عددها 65 لغمًا زرعتها المليشيا في مزرعة أحد المواطنين، وتمكن الفريق الهندسي من نزع وتفكيك وإبطال مفعول تلك الألغام المضادة للدروع.

 

وفي منتصف أغسطس كانت الفِرَق الهندسية تعمل بوتيرة عالية؛ إذ قامت الفرق الهندسية بالنزول إلى شرق مدينة الحديدة، وقام بمسح منطقة واسعة زرعتها مليشيا الحوثي بالألغام تقع بين مطاحن البحر الأحمر ومعسكر الدفاع الجوي، وتمكن الفريق باقتدار من تفكيك عشرات الألغام والعبوات الناسفة.

شاهد أيضاً

لقاء يناقش نشاط جمعية نساء يافع في مديرية لبعوس يافع

اجتمعت في صباح يوم السبت الموافق 2020/9/12 الهيئة الإدارية