5:27 مساءً الثلاثاء ,22 سبتمبر 2020

ناطق العمالقة يتهم الأمم المتحدة بالانحياز لصف الحوثيين ويصف اتفاق الحديدة بالوهمي

(عدن السبق)خاص:

 

اتهم الناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة مأمون المهجمي، مساء الاثنين، الأمم المتحدة بالانحياز لصف مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن.

 

 

وقال في منشور  بالفيس بوك، إن الهدنة الأممية الوهمية في الحديدة وصمة عار وعمل يتجاوز الحيادية إلى الانحياز الذي يُخل بمواثيق وقوانين السلام الدولي واتفاقيات الأمم المتحدة وبنود البروتوكول الملحق لمنظمة حقوق الإنسان الدولي.
 

 

وأضاف، إن اتفاق استكهولم، نص على وقف إطلاق النار في الحديدة ومركز المدينة وفتح ممرات إنسانية وانسحاب الميليشيا الحوثية من الموانئ الثلاثة، فضلاً عن تسليم الموانئ للأمن المركزي من أبناء الحديدة، ورفع الحواجز العسكرية ونزع الالغام وفتح الطرقات والممرات وانسحاب القوات إلى خارج المدينة إلى آخر منطقة محددة.
 

 

وأوضح، بعد مرور عام وثمانية أشهر على سريان الهدنة الأممية التي جرى توقيعها، وما تلاها من مسرحيات هزلية لمحاولة تضليل الرأي العام من قبل الميليشيا الحوثية وتسليمها الموانئ لبعض منتسبيها، إلا أن هذا العمل الخادع قوبل بتساهل أممي دون أن تقوم بمعاقبة الميليشيا المستخفة بالمجتمع الدولي بهذه المسرحية الباعثة على السخرية.
 

 

وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي استمرت بالخروقات اليومية وصولاً إلى استهداف نقاط ضباط الارتباط، والتي استشهد على إثرها العقيد محمد الصليحي، أحد ضباط الارتباط من الجانب الحكومي.
 

 

وقال إن تلك الجريمة لم تستدع موقفا أمميا لتجريم اعتداء الميليشيا ومعاقبتها بالطرق القانونية لانتهاكها للمواثيق الدولية والتحدي الصريح، بل انطوت هذه الجريمة وسط تساهل أممي متستِّر بالتنديد بصوت منخفض تلازمه الابتسامة الخبيثة.
 

 

وأكد أن الاتفاقية وفرت لمليشيات الحوثي غطاء لارتكاب جرائم قتل المئات من المدنيين بينهم أطفال ونساء وشيوخ من أبناء الحديدة، فيما طالت تلك الاعتداءات مواقع القوات المشتركة مع زراعة المزيد من الألغام والعبوات الناسفة.
 

 

وناشد المهجمي، أبناء الحديدة بإنهاء اتفاق استكهولم، مع اقتراب موعد انقضاء العام ونية الأمم المتحدة إلى التمديد لعام قادم، مؤكدا أنه سيكون تمديداً للإرهاب والجرائم الحوثية ضد أبناء الحديدة والملاحة الدولية ودول الجوار.

شاهد أيضاً

يمنيون : “21 سبتمبر” : يوماً أسود في تأريخ بلدنا العربي

مرت ست سنوات عجاف وما يزال شعب الجمهورية العربية اليمنية