بيان صادر عن الانتقالي الجنوبي في شبوة

شبوة(عدن السبق)خاص:

أصدر المجلس الإنتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة بيان هام عقب فعالية جماهيرية حاشدة نظمها اليوم في منطقة المصينعة بمديرية الصعيد في محافظة شبوة.

 

 

وجدد المشاركون في الفعالية الجماهيرية تأكيد أبناء شبوة دعمهم لجهود المجلس الانتقالي في سبيل استعادة دولة الجنوب، وأهمية تخليص شبوة من سيطرة نفوذ حزب الإصلاح “الإخوان المسلمين” ومواصلة النضال على درب الشهداء حتى تحقيق الهدف الأسمى لأبناء الجنوب المتمثل باستعادة الدولة.

 

 

وقال بيان صادر عن الفعالية الجماهيرية: ونحن إزاء المشهد المصيري والمظلومية المكتملة الأركان والمأساة التاريخية التي تعيشها شبوة أرضا وإنسانا حيث تقف على المحك بين زمنين زمن التجبر والتنمر والفساد والوصاية الذي تعيش فيه مكبلة بالأغلال وزمن النور والحرية والإستقلال والعزة والكرامة الذي تتطلع وتسير إليه شبوة متوجة برجالها الشرفاء ويسير إليه شعب الجنوب حتى بلوغ نهايته مكللا بالنصر الجنوبي باذن الله، لا بد لنا أن نقف صفا واحدا ونقارب المسافات ليرتفع صوت شبوة مدويا ومعبرا عن حقيقة الإرادة الشعبية التواقة إلى الإنعتاق والتحرر وطي صفحة الماضي وبناء جنوب المستقبل وطن العدالة والبناء والمساواة.

 

 

وأضاف: فليس بمستغرب اليوم ان تتهافت شلة وقطعان الفساد والإرهاب وتشكيلاته المحروسة بالمليشيات التي تستبيح أرض شبوة الطاهرة لتعبث بثرواتها وتعمل على اخونة مؤسساتها وعلى التزييف الفاضح والمكشوف لإرادة أبناءها وإدعاء تمثيلها عبر فعاليات بمسرحيات هزلية وممارسة الكذب والدعاية الإعلامية الرخيصة في مغالطة فاضحة لحقائق الواقع خدمة للأسياد والاجندة الخارجية المستفيدة وفي طليعتها الباب العالي وسراديب الملالي بطهران.

 

 

وتابع البيان: ورغم قساوة الظروف الأمنية المليشاوية إلا ان هذه الجموع الغفيرة قد تداعت من كل حدب وصوب ومن كل أرجاء محافظة شبوة في هذا الحشد الجماهيري المهيب بمنطقة المصينعة الحرة الثائرة إستشعارا منها بحجم وخطورة ما يحاك ضدها من دسائس ومؤامرات دنيئة عبر ضعفاء النفوس تستهدف جنوبيتها وتضحياتها وتطلعاتها لتؤكد اليوم ان شبوة حاضرة بقوة تعلن وبصوتها الهادر بلا مواربة عن رفضها القاطع لتزييف الإرادة الجمعية الشعبية بالمحافظة ولتؤكد أيضا عن وقوفها ودعمها اللامحدود للقرارات والمواقف السياسية لرئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي والوفد المفاوض في مشاورات إتفاق الرياض.

 

 

وأكد الحشد الجماهيري، رفض عملية التزوير الممنهج من قبل سلطة المليشيات الإخوانية للإرادة الجمعية في شبوة والحديث باسمها إذ قدم أبناء شبوة ومازالوا يقدمون أغلى التضحيات في سبيل الجنوب ومن أجل السيادة على أرضهم وثرواتهم حيث روت الدماء الزكية كل شبر فيها بهدف إنهاء عهد هيمنة وسيطرة مافيا وعصابات الإحتلال اليمني.

 

 

ونوه البيان، بأن شبوة قلب الجنوب النابض لا يمكن عزلها عن محيطها الجنوبي ومشروعه الوطني التحرري الكبير ولا تستطيع أي قوة بتر العلاقة الطبوغرافية والتاريخية مع أجزاء الوطن الحبيب الجنوب العربي الفيدرالي ويستحيل طمس هويتها الجنوبية الخالصة، كما عبر أبناء شبوة، عن تقديرهم العميق للأخوة في التحالف العربي وفي طليعتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية على تقديم العون والمساعدة لأبناء الجنوب وعلى جهودهم لإحلال السلام من خلال العمل الدؤوب لإنفاذ بنود إتفاق الرياض وفي ذات الوقت يعلنون عن تأييدهم المطلق لفريق التفاوض الجنوبي وعن ثقتهم البالغة فيه وحرصه على إيصال رسالة الجنوب وشعبه على طاولة الأشقاء والأصدقاء.

 

 

كما قال البيان: تشهد شبوة منذ إجتياحها في العام المنصرم العديد من الإنتهاكات والجرائم الخطيرة التي ترقى إلى جرائم الإبادة وضد الإنسانية كما حدث في عزان وحبان لقموش ونصاب وجردان وإستهداف المدنيين وتحويل المنشآت المدنية إلى ثكنات عسكرية وإنتشار الخطف والإخفاء القسري والسجون السرية، وعليه فاننا نؤكد على ان سائر الجرائم التي ترتكبها المليشيات المتطرفة لا تسقط بالتقادم وسيتم ملاحقة كل من أمر أو شارك أو تعاون أو تواطأ وتقديمه إلى العدالة عاجلا أو آجلا.

 

 

وأختتم البيان بالقول: إن الأهمية الإستراتيجية لشبوة والثروات التي تزخر بها تجعلها مطمع لكثير من الأجندات المحلية والإقليمية لهذا تعرضت إلى مؤامرات خطيرة تستهدف أمنها وإستقرارها وتمزيق نسيجها الإجتماعي ونشر عناصر الجماعات الإرهابية المؤدلجة فيها عقب خروج قوات النخبة الشبوانية عن المشهد الأمني بعد ان كانت درع المحافظة الحصين من خطر الإرهاب.

شاهد أيضاً

الضالع.. ميليشيات الحوثي تشن هجوم عنيف على مواقع مأهولة بالسكان شمال غرب المدينة

اقدمت مليشيات الحُوثي الإرهابيَّة