الكشف عن أساليب تعذيب وحشية مارستها مليشيا الحوثي بحق مختطف حتى الموت

(عدن السبق)خاص:

أدانت رابطة أمهات المختطفين تعذيب المختطف “محمد عبدالله محسن سلبة” حتى الموت من قبل مليشيات الحوثي، بعد اختطافه يوم الخميس 27 أغسطس الماضي.

 

 

وقالت الرابطة في بيان، إن أسرة المختطف بحثت عنه في كل السجون الرسمية المعروفة، إلا أنها لم تعثر عليه وعلمت بعد وفاته أنه كان محتجزاً في أحد المنازل التي تتخذها مليشيات الحوثي لإخفاء معارضيها وتعذيبهم، وهو ما حدث للضحية.

 

 

وبحسب البيان، فإن المختطف “تم تعذيبه بالصعق بالكهرباء والحرمان من الطعام والشراب، وقام أحد مسلحي جماعة الحوثي باستعمال آلة حادة وإحداث جروح في يديه ورقبته أدت إلى نزيف حاد لدم الضحية وتركه ينزف حتى الموت”.

 

 

وأشار البيان إلى أن الضحية “نقل بعدها الى ثلاجة الموتى بمستشفى الجمهوري في منتصف ليلة 2020/8/30م، وأبلغت أسرته في اليوم التالي أنه انتحر فامتنعت أسرته ووالده عن استلام جثته، مطالبين بالكشف عن الجاني وتسليمهم إياه.

 

 

وقالت “أمهات المختطفين” إنها “تفقد أبناءها بشكل مستمر بعد اختطافهم وتعذيبهم حتى الموت دون أن يقف الضمير الإنساني والمنظمات الحقوقية وأطراف الصراع في اليمن أمام هذه الجرائم المرتكبة بحق الإنسانية؛ لمنعها ومحاسبة المتسببين والمرتكبين لها ومنع تكرار هذه الجرائم اللاإنسانية”.

 

 

وحملت رابطة أمهات المختطفين مليشيات الحوثي هذه الجريمة المكتملة الأركان، مطالبة مجلس الأمن بفرض عقوبات تستهدف المسؤولين عن جرائم الاخفاء والتعذيب، والضغط لإطلاق سراح جميع المختطفين والمخفيين قسراً دون شرط أو قيد.

شاهد أيضاً

قيادي في الانتقالي : التغيير بدأ في العاصمة عدن

علق عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي